عدد اللاجئين العراقيين بدول الجوار انخفض من 309 آلاف إلى 222 ألف لاجئ حسب السفارة الأميركية في بغداد (الجزيرة-أرشيف)

انخفضت أعداد اللاجئين العراقيين في الدول المجاورة بنسبة 30%, حسب ما ذكر دبلوماسي أميركي في العراق, معتبرا أن الحوار السياسي كفيل بحل مشكلة اللاجئين.
 
وصرح المنسق المساعد لشؤون اللاجئين في السفارة الأميركية دان كنكامب لصحيفة الصباح الحكومية بأن عودة اللاجئين إلى العراق "دليل على استتباب الوضع الأمني في البلاد وأن من أولويات الحكومة الأميركية دعم قضية النازحين والمقيمين في الخارج وتهيئة الظروف المناسبة لعودتهم".
 
وأضاف أن عدد اللاجئين العراقيين في دول الجوار انخفض بشكل كبير وأن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين سجلت خلال العام الماضي 309 آلاف لاجئ عراقي في الدول المجاورة بينما أصبح عددهم الآن 222 ألف لاجئ وهذا ما يسجل انخفاض اللجوء بنسبة 30% وهذا الشيء جيد ويؤكد استقرار الوضع الأمني داخل البلاد.
 
وقال إن حكومة الولايات المتحدة عملت خلال السنة الماضية على دعم قضية النازحين بعدة وسائل، منها تقديم دعم مادي بمبلغ 387 مليون دولار عن طريق مؤسسات الأمم المتحدة العاملة في هذا المجال.
 
وأشار إلى الدعم الذي قدمته الحكومة العراقية الذي تجاوز 37 مليار دينار بالتنسيق مع مجموعة من منظمات المجتمع المدني فضلا عن التعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين ومجالس المحافظات لإدارة مراكز العودة وتوفير المساعدات الإنسانية للعائلات النازحة المعرضة للخطر.
 
وأوضح أن الإستراتيجية الجديدة ستتمثل في تشجيع العودة للعائلات الراغبة بذلك وتوفير فرص عمل وحياة كريمة لأفرادها.
 
وقال إن الولايات المتحدة قبلت لجوء 47 ألف عراقي "وهذا العدد من اللاجئين يفوق أي عدد آخر من بقية البلدان وهناك خمسة آلاف عراقي من العاملين مع القوات الأميركية يتم قبول طلبات لجوئهم إلى الولايات المتحدة سنويا".

المصدر : الألمانية