هولندا لا تتبنى تصريح فيلدرز عن الأردن
آخر تحديث: 2010/6/22 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/22 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/11 هـ

هولندا لا تتبنى تصريح فيلدرز عن الأردن

النائب الهولندي المتطرف غيرت فيلدرز اشتهر بمعاداته للإسلام والمسلمين (رويترز)

محمد النجار-عمان

قالت سفارة مملكة هولندا في عمان إن التصريحات التي أدلى به رئيس حزب الحرية الهولندي غيرت فيلدرز وطالب فيها حكومته بسحب اعترافها بالأردن باعتباره دولة للفلسطينيين "لا تمثل الموقف الرسمي للحكومة الهولندية".

وجاء توضيح السفارة الهولندية إثر رفض الأردن على لسان الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال نبيل الشريف تصريحات فيلدرز التي طالب فيها حكومته والاتحاد الأوروبي بإلغاء اعترافها بالأردن باعتباره وطنا للفلسطينيين.

وطالب فيلدرز -الذي يرأس حزب الحرية اليمني المتطرف وهو ثالث حزب في البرلمان الهولندي حاليا- الأسبوع الماضي دول العالم بأن تلغي اعترافها بالأردن وتطلق اسم فلسطين عليه.

وجاء في تصريحات السياسي الهولندي المثير للجدل والمعروف بهجومه المستمر على الدين الإسلامي، أن "الأردن هو فلسطين وتسمية الأردن بفلسطين من شأنها أن تنهي أزمة السلام في الشرق الأوسط بإيجاد وطن بديل للفلسطينيين".

وقال "إسرائيل يجب أن يكون لها موقع خاص ومميز في العلاقات الهولندية الدولية لأنها تقاتل نيابة عنا في القدس، التي إذا ما سقطت في يد المسلمين سيأتي الدور على أثينا وروما، لذلك فإن إسرائيل هي الجبهة المركزية في الدفاع عن الغرب".

ورأى السياسي الهولندي المتطرف أن الصراع ليس صراعا على الأرض، بل هو صراع أيديولوجي، صراع بين عقلانية الغرب الحر، وبربرية الأيديولوجيا الإسلامية، على حد قوله.

حق التعبير
وجاء في بيان للسفارة الهولندية في عمان نشرته وكالة عمون الإخبارية المحلية أن "تعليقات نائب البرلمان الهولندي غيرت فيلدرز بخصوص القضية الفلسطينية لا تمثل الموقف الرسمي للحكومة الهولندية".

وباقتضاب اعتبرت السفارة أن "السيد فليدرز قام بممارسة حقه في التعبير عن نفسه كنائب في البرلمان".

وكانت الحكومة الأردنية طالبت في رسالة رسمية نظيرتها الهولندية بتوضيح ما جاء على لسان فيلدرز.

وقال الشريف إن تصريحات فيلدرز "ترديد وصدى صوت لليمين الإسرائيلي، وفيلدرز يكرر كلاما كنعيق الغربان، وما يقوله لن ينال من عزيمة الأردن"، مشددا على أن الأردن بلد مستقر وآمن ويدعم القضية الفلسطينية وأن "أوهام إيجاد وطن بديل للفلسطينيين ليست إلا خيالات مريضة في أذهان البعض".

لكن المعارضة الإسلامية طالبت على لسان عضو المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الإسلامي خضر بني خالد الحكومة باستدعاء السفير الهولندي في عمان وتقديم احتجاج شديد له على هذه التصريحات.

وجاء في تصريح للقيادي الإسلامي الثلاثاء إن "هذا الموقف المسيء (من حزب فيلدرز) للأردن والمنافي للحقائق والأخلاق والأعراف الدولية يشكل اعتداء على سيادة الأردن".

واعتبر أن "الحزب الهولندي المتطرف يسعى من وراء تصريحاته هذه إلى تضليل الشعب الهولندي الصديق"، وقال "للشعب الفلسطيني أرض اغتصبها الصهاينة الغرباء، ولا بد لهذا الشعب أن يستعيد أرضه وحقه بإذن الله".

وطالب بني خالد الحكومة باستدعاء السفير الهولندي وتسليمه احتجاجا رسميا، واعتبر أن "السكوت عن مثل هذه الإساءات من شأنه إغراء الحاقدين على هذا البلد العربي المسلم".

يشار إلى أن العاهل الأردني كرر في غير ما مرة رفض الأردن لأي دور في الضفة الغربية، وأكد أن بلاده ترفض أي حديث عن وطن بديل للفلسطينيين في بلده.

ويثور جدل واسع في الأردن بين سياسيين وممثلي قطاعات شعبية يرون أن سياسات الحكومات الأردنية تدعم خيار الوطن البديل للفلسطينيين، وبين من يدعون لمزيد من الوحدة الوطنية بين الأردنيين من شتى الأصول لتحصين المملكة ضد أي مشاريع قادمة قد تحاول قوى دولية فرضها عليه.

المصدر : الجزيرة

التعليقات