السلطات العراقية شددت إجراءاتها الأمنية بعد تزايد التفجيرات (الفرنسية)

قتل
قياديان من مجالس الصحوة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد, كما قتل مدنيان وأصيب سبعة آخرون في أحد أحياء العاصمة العراقية في انفجار كان يستهدف مسؤولا بوزارة النقل.

 

وأفادت مصادر الشرطة بأن رعد المجمعي وخميس العقبي قتلا في بلدة بهرز في هجومين منفصلين كلاهما في انفجار قنبلة مثبتة بسيارة.

 

وأعلنت الشرطة أيضا عن جرح ثمانية مدنيين بعد انفجار دراجة نارية ملغومة قرب دورية للجيش العراقي قرب مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى.

 

وفي حي الدورة جنوبي العاصمة بغداد أفادت الشرطة بأن تفجيرا بقنبلة استهدف مسؤولا بوزارة النقل خلف قتيلين وسبعة جرحى، مشيرة إلى أن المسؤول المستهدف لم يصب بسوء جراء التفجير.

 

وفي الموصل شمال العراق قالت مصادر بالشرطة العراقية إن خمسة أشخاص لقوا حتفهم اليوم الثلاثاء وجرح أربعة آخرون في هذه المدينة التي شهدت أيضا اعتقال 16 مسلحا.



 

التحركات السياسية

الأسد حث على الإسراع بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة (الفرنسية)
سياسيا التقى الرئيس السوري بشار الأسد صباح اليوم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في العراق عمار الحكيم في دمشق وبحث معه الجهود الجارية حاليا لتشكيل الحكومة الجديدة في العراق.

وذكرت وكالة الأنباء السورية أن الرئيس الأسد حث الكتل السياسية العراقية على توحيد مواقفها والإسراع بتشكيل حكومة وطنية تعمل لمصلحة الشعب العراقي وتمهد لاستعادة الأمن والاستقرار في البلاد.

 

وتأتي زيارة الحكيم إلى سوريا في وقت لم تتشكل فيه حتى الآن حكومة عراقية جديدة رغم مرور أكثر من ثلاثة أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية في ظل وضع أمني متدهور وتجاذبات سياسية.

وتجدر الإشارة إلى أن الائتلاف الوطني العراقي بزعامة عمار الحكيم شكل مع ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة المنتهية ولايتها نوري المالكي أكبر كتلة في البرلمان تحمل اسم "التحالف الوطني" أملا في الفوز بالتكليف بتشكيل الحكومة الجديدة.

المصدر : رويترز