نايف الرجوب أفرج عنه بعد أن قضى أربع سنوات في السجون الإسرائيلية (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل
 
أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلية اليوم الأحد عن وزير الأوقاف السابق في حكومة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) نايف الرجوب (50 عاما) بعد انتهاء محكوميته البالغة أربع سنوات، وذلك على معبر الظاهرية جنوب الخليل.
 
وكان الرجوب، وهو أيضا عضو بالمجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح التابعة لحركة حماس، اعتقل في 29  يونيو/ حزيران 2006، مع أكثر من أربعين نائبا فلسطينيا، بعد خمسة أيام من أسر الفصائل الفلسطينية في غزة للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.
 
وخضع الرجوب للمحاكمة أكثر من مرة حتى صدر الحكم بسجنه أربعة أعوام، وهو الحكم الأعلى بين النواب، بتهمة الانتماء لحركة حماس، وتمثيلها في المجلس التشريعي وفي الحكومة في حينه.
 
وفور الإفراج عنه قال الرجوب إن اعتقال النواب ثم الإفراج عنهم أثبت فشل السياسة الإسرائيلية، فشاليط لا يزال قيد الأسر، ولن يفرج عنه إلى أن تتحقق مطالب الفصائل الفلسطينية.
 
وأضاف في تصريح صحفي عقب الإفراج عنه إذا كان الهدف من اعتقال النواب الضغط على خاطفي شاليط لإطلاق سراحه، فهذه محاولة فاشلة، وإطلاق سراح النواب أكبر دليل على أن عملية الاعتقال هذه لم تكن ناجحة.
 
وشدد على أن رسالة الأسرى هي أن تكون قضيتهم على رأس أولويات كل الفصائل، فلا يجوز أن يتجاوز أسرى الحرية ثلاثين عاما في السجون. هذا يعني أنه إذا لم يتم الإفراج عنهم الآن، فسيخرج الكثير منهم في توابيت.
 
ويُعد نايف الرجوب أحد أبرز قيادات حركة حماس، وهو شقيق اللواء جبريل الرجوب عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، لكن الأخير لم يكن في استقباله ساعة الإفراج عنه.

المصدر : الجزيرة