مظاهرة بالناصرية تطالب بالكهرباء
آخر تحديث: 2010/6/21 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/21 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/10 هـ

مظاهرة بالناصرية تطالب بالكهرباء

المتظاهرون في البصرة طالبوا بإقالة المحافظ ووزير الكهرباء الاتحادي (رويترز)

تظاهر المئات في مدينة الناصرية بالعراق احتجاجا على نقص إمدادات الكهرباء، بعد يوم من مظاهرات في البصرة ارتفع عدد ضحاياها إلى قتيلين، وقد عبرت هيئة علماء المسلمين عن تضامنها مع أهالي البصرة والعراقيين "في مطالبهم المشروعة".

وندد مئات المتظاهرين الأحد في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار (350 كلم جنوب بغداد) بالحكومتين المحلية والاتحادية بسبب عدم وفائهما بوعدهما للشعب بتوفير الكهرباء في الصيف حيث تصل درجة الحرارة إلى 50 درجة مئوية.

وقال مصدر في المحافظة إن قوات مكافحة الشغب وشرطة المحافظة سارعت إلى الانتشار حول مبنى مجلس ذي قار وسط الناصرية للحيلولة دون تكرار ما حدث بمدينة البصرة.

وكانت مدينة البصرة قد شهدت السبت مظاهرة شارك فيها آلاف الأشخاص احتجاجا على تردي الخدمات وانقطاع إمدادات الكهرباء، وطالبوا بإقالة وزير الكهرباء الاتحادي ومحافظ المدينة.

ورشق المتظاهرون مباني محافظة البصرة بالحجارة والزجاجات الفارغة، وقد ردت قوات مشتركة من الجيش والشرطة عليهم بإطلاق الرصاص، مما أدى إلى مصرع شخص وقتها وجرح ثلاثة آخرين.

وقد توفي أحد الجرحى الأحد ليصبح قتلى المظاهرة اثنين، وشيع مئات من الأهالي القتيل الذي سقط أمس في البصرة.

هيئة علماء المسلمين
وقد اعتبرت هيئة علماء المسلمين في العراق مظاهرة أهالي البصرة ضربا من ضروب المقاومة المشروعة. كما أعلنت في بيان عن تضامنها مع سكان البصرة والعراقيين عموما في مطالبهم المشروعة ومنها توفير الكهرباء.

وقالت إن محافظة البصرة عانت كثيرا من ظلم الحكومات المحلية، والحكومة الحالية، وظلم الأحزاب والمليشيات المرتبطة بأطراف خارجية، حيث قتل من أبنائها الكثير، وحرمت من العيش الكريم.

وانتقدت الأجهزة الأمنية "التي قامت بإطلاق النار بشكل عشوائي" على المتظاهرين الذين احتجوا على الواقع الأليم والظلم الكبير الذي يستهدف الإنسان ومقومات الحياة، حسب البيان.

المصدر : يو بي آي

التعليقات