قتلى بتفجير مقار حكومية ببغداد
آخر تحديث: 2010/6/20 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/20 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/9 هـ

قتلى بتفجير مقار حكومية ببغداد

التفجير المزوج بحي المنصور استهدف مجددا قطاعات حكومية (الفرنسية)

قتل 26 عراقيا على الأقل وأصيب 53 آخرون في تفجير مزدوج بسيارتين مفخختين, قرب دوائر الجوازات والجنسية والمرور والمصرف التجاري في حي المنصور غربي العاصمة بغداد.
 
وقالت الشرطة إن الانفجارين وقعا بشكل متتابع بفارق زمني ضئيل, وسط توقعات بارتفاع عدد الضحايا, وبينهم عدد كبير من النساء.
 
من جهته، أكد الناطق باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا أن عناصر من الشرطة بين القتلى والجرحى, إضافة لعدد من حراس المصرف التجاري الذي تعرض "لأضرار جسيمة".
 
ويعد المصرف التجاري كما تقول رويترز, واحدا من أكثر المؤسسات الحكومية المالية الأكثر نشاطا, ويأتي في طليعة الجهود الرامية إلى تشجيع الاستثمار الأجنبي في العراق.
 
كما نقل عن مسؤولو أمن وشهود عيان أن الانفجارين وقعا بمنطقة مزدحمة, حيث يصطف الناس لإصدار بطاقات الهوية وجوازات السفر، فضلا عن المتعاملين مع المرور والبنك التجاري وهو بنك حكومي.
 
توقعات بارتفاع عدد الضحايا (الفرنسية)
وعلى الفور, أغلقت قوات الجيش العراقي الطرق المؤدية إلى مكان الانفجار فيما شوهدت سيارات الإسعاف وهي تنقل المصابين إلى مستشفى اليرموك.
 
وقبل أسبوع، هاجم مسلحون وانتحاريون البنك المركزي العراقي في بغداد، مما أسفر عن مقتل 15 شخصا.
 
عنف مستمر
وجاء هذا التفجير في أعقاب سلسلة من الهجمات في العاصمة بغداد أمس السبت, حيث ألقيت ثلاث قنابل على جوانب الطرق في حي الحرية، بشمالي بغداد، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وجرح 16 آخرين.
 
كما قتل ثلاثة آخرون وأصيب أربعة إثر سقوط صواريخ كاتيوشا في مدينة الصدر.
 
وقد تصاعدت أعمال العنف مجددا كما تقول رويترز, منذ انتخابات مارس/آذار التي لم تسفر عن فائز واضح، والتي لم تتمخض عن تشكيل حكومة.
 
ويتوقع أن يهدد الغموض السياسي كما تقول الوكالة خطط الولايات المتحدة لإنهاء العمليات القتالية في أغسطس/آب المقبل, قبيل الانسحاب الكامل بحلول نهاية عام 2011.
المصدر : وكالات

التعليقات