تصاعد المطالبات بإنهاء حصار غزة
آخر تحديث: 2010/6/2 الساعة 13:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/2 الساعة 13:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/20 هـ

تصاعد المطالبات بإنهاء حصار غزة

ناشطون بالقدس يطالبون بإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة (الفرنسية)

خلف الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية المتضامن مع غزة إضافة إلى الإدانة الواسعة على المستويين الرسمي والشعبي, دعوات عربية ودولية لإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة منذ نحو ثلاث سنوات.
 
فقد قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إن الحصار المفروض على قطاع غزة لن يكون ممكنا بعد الهجوم الإسرائيلي على قافلة النشطاء المتضامنين.
 
وحث مشعل في رسائل إلى عدة جهات من ضمنها رئيسا الولايات المتحدة وروسيا والقادة العرب، على رفع الحصار المضروب على قطاع غزة.
 
وكان رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية قد دعا العرب والمسلمين إلى رفع الحصار عن غزة، وتشكيل "غطاء عربي وإسلامي" للفلسطينيين لنيل حقوقهم وإنهاء الحصار.
 
عربية وإقليمية
وكان أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قد أكد إبان الاعتداء على أسطول الحرية أن "الجرائم التي وقعت بحق الشعب الفلسطيني تؤكد ضرورة رفع الحصار على غزة".

كما طالب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان برفع هذا الحصار "غير الإنساني" على الفور، في خطاب ألقاه أمام برلمان بلاده ووجه فيه انتقادات حادة للغارة الإسرائيلية على سفن الإغاثة.

وقال بيان للديوان الملكي الأردني إن الملك عبد الله الثاني شدد على ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي خطوات فورية وفاعلة لرفع الحصار غير القانوني وغير الإنساني الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة.
 
بان كي مون: لو استجابت إسرائيل للنداءات الدولية لرفع الحصار عن غزة لما حدث هذا  (الفرنسية-أرشيف)
مطالبات دولية

كما أدى الهجوم إلى تصاعد وتيرة المطالب الدولية الداعية إلى رفع الحصار عن قطاع غزة, وفتح المعابر منه وإليه.
 
فقد طالبت الأمم المتحدة إسرائيل بإنهاء حصارها "غير المقبول" على قطاع غزة, مضيفة أنه يؤدي إلى نتائج عكسية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "لو استجابت الحكومة الإسرائيلية للنداءات الدولية ولدعوتي الملحة والقوية والمتواصلة إلى رفع الحصار عن غزة، لما حدث هذا".

كما طالب وزير الخارجية الصيني بإنهاء الحصار على قطاع غزة, بينما دعت كل من روسيا والاتحاد الأوروبي إلى فتح المعابر مع القطاع بشكل فوري.

أما نك كليغ نائب رئيس الوزراء البريطاني فقال "إذا كنا في حاجة لأي تأكيد على أن الحصار المفروض على غزة غير مبرر وغير مقبول، فقد ذكرنا الهجوم على قوارب المساعدة بذلك وبضرورة رفع هذا الحصار".

من جانبها طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بإنهاء الحصار المفروض من جانب إسرائيل على قطاع غزة، مشيرة إلى أنه "أمر غير سليم انطلاقا من الدواعي الإنسانية".

يُذكر أن الأرقام الفلسطينية تشير إلى الحصار المفروض على غزة منذ نحو ثلاث سنوات أدى إلى نتائج كارثية أبرزها بلوغ البطالة 65%, وارتفاع عدد من هم تحت خط الفقر إلى 80%، وإغلاق 3500 منشأة صناعية وتجارية.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات