القوات الحكومية الصومالية تتعرض لهجمات متواصلة من الشباب المجاهدين (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر رسمية صومالية إن عشرين شخصا من بينهم مدنيون قتلوا, في المعارك التي دارت أمس بالعاصمة الصومالية مقديشو بين القوات الحكومية ومسلحي حركة الشباب المجاهدين.
 
واندلعت المعارك إثر هجوم بالأسلحة الثقيلة شنته حركة الشباب المجاهدين على قاعدة عسكرية للقوات الحكومية بمنطقة داركينلي جنوب مقديشو.
 
وقال الضابط في الجيش الصومالي عبد العزيز علي إن الهجوم أدى إلى مقتل 13 مسلحا من حركة الشباب التي فشلت في السيطرة على القاعدة, إضافة إلى مقتل أربعة جنود صوماليين.
 
وأكدت حركة الشباب المجاهدين الهجوم الذي قالت إنه يأتي في إطار خطتها للسيطرة على "ما تبقى" من العاصمة مقديشو, لكنها لم تؤكد ولم تنف سقوط ضحايا في صفوفها.
 
من جانبها قالت مصادر حقوقية صومالية إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب 11 آخرون في المعارك التي دارت يوم أمس.
 
وتسعى حركة الشباب المجاهدين -التي باتت تسيطر على نحو ثلثي الصومال, وعلى أجزاء كبيرة من العاصمة مقديشو- للإطاحة بحكومة الرئيس شريف شيخ أحمد.
 
يذكر أن الصومال يعيش منذ نحو عقدين من الزمن دون سلطة مركزية قوية رغم الجهود التي يبذلها الغرب لإرساء حكومة صومالية تعيد الاستقرار لهذا البلد الواقع في القرن الأفريقي.

المصدر : وكالات