الهجمات التي تستهدف عناصر الصحوة تنسبها الشرطة للقاعدة (الفرنسية-أرشيف)

قتل ثلاثة من عناصر "الصحوة" عندما أطلق مسلحون النار على نقطة تفتيش جنوب العاصمة العراقية بغداد, وذلك بعد يوم واحد من هجمات دامية بمناطق متفرقة خلفت عشرات القتلى ضمن موجة عنف استهدفت مسؤولين حكوميين.
 
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في منطقة جبلة على بعد 65 كلم إلى الجنوب من بغداد, لكن الشرطة عادة ما توجه الاتهام لعناصر تقول إنها تابعة لتنظيم القاعدة.
 
من ناحية أخرى عثرت الشرطة العراقية على جثة رجل مصابة بعيارات نارية ومكبلة اليدين, وذلك جنوب كركوك على بعد 250 كلم شمال بغداد.
 
كما قالت الشرطة إن قنبلة مزروعة في سيارة أصابت ثلاثة أشخاص في حي الحارثية غربي بغداد يوم الجمعة، فيما انفجرت قنبلة مزروعة على الطريق أصابت اثنين من المدنيين في حي السيدية جنوبي غربي بغداد أمس الجمعة، وانفجرت قنبلة ثانية عندما وصل الشرطة إلى نفس الموقع, فأصيب خمسة منهم.
 
وكان هجوم بسيارة ملغومة قد أسفر عن مقتل 12 من التركمان في بلدة طوزخورماتو على بعد نحو 170 كلم إلى الشمال من بغداد أمس الجمعة. كما أسفر الهجوم عن إصابة 63 آخرين.
 
وذكرت أسوشيتد برس أن العنف يعكس مخاوف من تسارع وتيرة العمليات التي تهدف للاستفادة من الجمود السياسي الذي أعقب الانتخابات غير الحاسمة التي أجريت في السابع من مارس/آذار الماضي.

المصدر : وكالات