جانب من المؤتمر الصحفي لوفد نقابة المعلمين اليونانيين في قطاع غزة (الجزيرة نت)
 

شادي الأيوبي-أثينا
 
عاد وفد نقابة المعلمين اليونانيين من زيارة قام بها إلى قطاع غزة والتقى خلالها مع قوى شعبية ورسمية وقرر المساعدة في ترميم مدرسة ابتدائية.
 
وعاين الوفد خلال زيارته شيئا من معاناة الشعب الفلسطيني المحاصر، وعبر في لقاءات أجراها مع قوى رسمية وشعبية عن تضامنه وتضامن الشعب اليوناني مع نضال الشعب الفلسطيني، منبها إلى أن دخوله غزة يعتبر شرخا صغيرا في جدار الحصار الإسرائيلي الجائر على القطاع.
 
وحدد الوفد -الذي دخل القطاع عبر معبر رفح في العاشر من الشهر الجاري- مدرسة في مخيم جباليا للمساعدة في ترميمها وزيادة مساحتها، وسلَّم مبلغ عشرين ألف يورو تم جمعه من قبل النقابة لهذا الغرض.
 
وسيُطلق على المدرسة اسم "سبيروس ماركوبولوس"، وهو مدرس يوناني كان يساهم في الحملة وتوفي قبل إتمامها، وهي تتسع لـ2600 طالب، يتوزعون بمعدل 60 طالبا على كل قاعة دراسية.
 
والتقى الوفد خلال زيارته برئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية ووزير التربية في الحكومة المقالة وممثلين عن القوى والأحزاب والنقابات الفلسطينية، كما التقوا بذوي الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وأجمعت آراء الوفد ومستقبليه على أن للزيارة بغض النظر عن إعادة تعمير المدرسة معنى سياسيا وإنسانيا كبيرين، مؤكدين أن وجود وفد أوروبي في غزة سيساهم في رفع الحصار عن القطاع.

المصدر : الجزيرة