رفع الحصار يفجر خلافات فلسطينية
آخر تحديث: 2010/6/14 الساعة 22:24 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/14 الساعة 22:24 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/3 هـ

رفع الحصار يفجر خلافات فلسطينية

عباس: حكومة فياض هي الممثل الشرعي للفلسطينيين (الأوروبية)

تصاعدت حدة الحرب الكلامية بين السلطة الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بشأن تسويات مقترحة لرفع الحصار عن غزة والحكومة التي يفترض أن تشرف على إدارة معبر رفح من الجانب الفلسطيني.
 
وفي هذا السياق, رفضت حماس ما أعلنه الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن دور لحكومة سلام فياض في أي إجراء لرفع الحصار.
 
وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن حكومة 2005 انتهت ولايتها وإن إدارة عباس لا يمكن أن يكون لها دور في المواد التي تصل إلى غزة. وأضاف "عباس غير موجود في غزة ولذا فإن أي تدخل دولي ولا سيما من جانب الأوروبيين لا بد أن يجيء عبر الحكومة في غزة".
 
كما اتهم المتحدث الآخر باسم حماس فوزي برهوم الرئيس الفلسطيني بالسعي لإجهاض ما أسماه الحراك الدولي الإيجابي مع حماس الذي قد يفضي إلى كسر الحصار المفروض على القطاع، على حد قوله.
 
وقال برهوم في تصريحات خاصة لوكالة قدس برس إن "عباس يريد تسويق حكومة فياض غير الشرعية للمجتمع الدولي على أنقاض الديمقراطية الفلسطينية والتوافق الوطني".
 
برهوم: عباس يريد تسويق حكومة فياض غير الشرعية (الجزيرة نت-أرشيف)
وأضاف "أقوال عباس تتطابق مع ما كشفت عنه الصحافة الإسرائيلية بأنه طلب من الرئيس الأميركي باراك أوباما عدم فك حصار غزة حتى لا تستفيد حركة حماس".
 
كان عباس الذي يزور فرنسا حاليا قد قال في وقت سابق إن حكومة فياض "هي الممثل الشرعي للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة ولذا فإن أي إجراءات أو خطوات من جانب إسرائيل أو المجتمع الدولي يجب أن تكون من خلال هذه الحكومة ونحن على استعداد للقيام بكل ما هو ممكن حسب طاقتنا".
 
ودعا عباس للعودة إلى اتفاق 2005 بين الإسرائيليين والفلسطينيين والأميركيين والأوروبيين لحل أزمة معبر رفح, مشيرا إلى أن ذلك يعني عودة حرس الرئاسة إلى رفح. وقال إن ذلك الأمر يتطلب الحديث عن المصالحة.
 
وطالب عباس مجددا حركة حماس بالتوقيع على الوثيقة المصرية "حيث يمكن الذهاب مباشرة إلى الانتخابات الرئاسية والتشريعية".
 
بدوره قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في وقت سابق إن الأميركيين أبلغوا السلطة الوطنية أنهم يعملون مع الجانب الإسرائيلي وبقية الدول لإقرار آلية لم يعرف شكلها بعد بشأن رفع الحصار عن غزة, مشيرا إلى أن عباس طلب من الرئيس الأميركي باراك أوباما رفع الحصار فورا.
 
وأضاف "المهم أن تكون الآلية ذات مصداقية وأن لا تكون شكلية حتى يكون لها معنى", مشيرا إلى أهمية وجود دور أوروبي.
 
ومن المقرر أن يلتقي عباس الرئيس المصري حسني مبارك غدا في القاهرة حيث ينتظر بحث الرؤية المصرية الفلسطينية للتعامل مع الأفكار الخاصة بفتح معبر رفح بشكل كامل ودائم.
 
وقال سفير فلسطين بالقاهرة بركات الفرا إن عباس سيطلع مبارك على نتائج زيارته للولايات المتحدة والأفكار التي تحدث بها الرئيس الأميركي باراك أوباما.
 
على صعيد آخر أعلن الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني خالد عبد المجيد أن رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري سيصل إلى دمشق خلال الأيام القليلة المقبلة للقاء رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل وعدد من قادة الفصائل الفلسطينية وبعض المسؤولين السوريين لبحث إمكانية تقريب وجهات النظر بين حماس وفتح.
 
وقال عبد المجيد، وهو أمين سر تحالف اللجنة العليا لقوى المقاومة الفلسطينية المقيمة في سوريا، لوكالة الأنباء الألمانية إن المصري سيأتي على رأس وفد من شخصيات الداخل "مستندا إلى دعم عربي وتركي".
المصدر : وكالات