السلطات اليمنية حملت القاعدة مسؤولية التفجيرات التي استهدفت مناطق متفرقة مؤخرا (رويترز-أرشيف)

كشفت وزارة الدفاع اليمنية عن إحباط محاولة لهجوم على منشآت حيوية في محافظة مأرب حيث توجد الكثير من الموارد النفطية، وخط أنابيب رئيسي ينقل الخام إلى ساحل البحر الأحمر.
 
وفي هذا السياق ذكرت الوزارة أن قوات الأمن دمرت مخبأ للقاعدة بمحافظة مأرب، وقامت "بإفشال مخطط إرهابي لهم كانوا على وشك تنفيذه لاستهداف عدد من المنشآت الاقتصادية والحكومية ومعسكرات للجيش والأمن". ولم تذكر بموقعها الإلكتروني المنشآت التي قالت إنها كانت مستهدفة.
 
يأتي ذلك بعد أيام من معارك بين القوات الحكومية ومسلحين في وادي عبيدة الذي يشتبه بأنه معقل لمن تسميهم السلطات المتشددين في مأرب, حيث ذكرت الحكومة أن شخصا واحدا على الأقل قتل وأصيب نحو عشرين.
 
وتحدث شيوخ قبائل لرويترز عن عدد أعلى للقتلى والجرحى جراء هذه العملية العسكرية التي بدأت الأربعاء الماضي, والتي تقول الحكومة إنها تهدف لملاحقة مسلحي القاعدة الذين يشتبه في أنهم مسؤولون عن نصب كمين لقافلة عسكرية أسفر عن مقتل ضابط وجندي.
 
من ناحية أخرى, قالت وزارة الدفاع إن سعوديين وثلاثة يمنيين من بين عناصر القاعدة الذين فجروا أنبوب النفط الرئيسي بمحافظة مأرب السبت الماضي. ووصف مصدر أمني هذه العناصر بأنها مجموعة خطرة ومطلوبة أمنيا.
 
ونقلت يونايتد برس عن المصدر الأمني دون تسميته أن عناصر القاعدة "تمكنوا خلال الثلاث السنوات الماضية من اغتيال37 مسؤولا بالجيش والسلطة المحلية من أصل أربعين كانوا ضمن قائمة سابقة استهدفهم التنظيم الإرهابي الذي أعلن دمج فرعيه باليمن والسعودية في تنظيم واحد باليمن تحت مسمى القاعدة في جزيرة العرب".
 
يُشار إلى أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أعلن مسؤوليته عن عدد من العمليات طالت مصالح حكومية وأجنبية في اليمن أبرزها استهداف السفارة الأميركية بصنعاء في 17 سبتمبر/ أيلول 2008 بتفجير أسفر عن مقتل 19 شخصا بينهم مواطن أميركي.

المصدر : وكالات