كوخ أمني أحرقه غاضبون على مقتل قريب لهم (الجزية نت)

الجزيرة نت -عمان

أقدم مواطنون غاضبون في العاصمة الأردنية عمان على إحراق كوخ تابع للأمن الأردني إثر مقتل قريب لهم في اشتباك مع الشرطة.

وسمعت طلقات متفرقة من النار في شارع مكة الذي يشكل أحد أهم المعالم التجارية في العاصمة الأردنية عمان عصر الثلاثاء، إثر وفاة مواطن بعد إصابته بأعيرة نارية في اشتباكات مع قوات مكافحة المخدرات مساء الاثنين.

ونقلت وكالات أنباء محلية عن الناطق باسم الأمن العام الرائد محمد الخطيب أن اشتباكات وقعت بين عناصر من مكافحة المخدرات ومواطنين قال إنهم اعترضوا محاولتهم تفتيش أحد المنازل بموجب مذكرة قضائية.

وقال الخطيب إن هذه الاشتباكات أسفرت عن إصابة ثلاثة من عناصر الشرطة إصابة أحدهم خطيرة، في حين أصيب شخص من الطرف الآخر ونقل إلى المستشفى وما لبث أن فارق الحياة، وقال إن تحقيقا فتح في الحادث.

لكن مصادر في عشيرة النعيمات التي ينتمي لها القتيل قالت للجزيرة نت إن الشخص المقتول هو عبد السلام مثاري النعيمات، وهو رجل أعمال وأحد وجهاء العشيرة.

رجال الأمن أغلقوا شارع مكة في القلب التجاري لعمان (الجزيرة نت)
عنف مؤرق
وبحسب المصادر فإن ما أثار غضب أقاربه هو الحديث عن مقتله في قضية مخدرات، على حد ما ذكرته هذه المصادر.

وطوقت قوة كبيرة من الأمن الأردني مداخل الشوارع التي يسكن فيها أقارب المتوفى، وسمعت طلقات نارية لم يعرف مصدرها.

وتنشط قوات تابعة لمكافحة المخدرات في تطويق مناطق كانت تصنف على أنها "مغلقة أمام الأمن"، تقول الحكومة إن مطلوبين للعدالة تحصنوا فيها.

وأعلنت قوات الأمن قبل أيام عن اعتقال مطلوبين قاموا بزراعة المخدرات في إحدى مناطق الأغوار، إضافة لإعلاناتها المستمرة عن اعتقال مطلوبين في هذه القضايا وغيرها.

وأصبحت قضايا العنف الاجتماعي، سواء بين عشائر أم بين مواطنين غاضبين ورجال الأمن تؤرق المسؤولين في الحكومة وأجهزة الأمن.

وتتحدث الحكومة عن دراسات تجريها حاليا تمهيدا لاتخاذ إجراءات تتعلق بمعالجة العنف الاجتماعي.

وقررت الحكومة مطلع الأسبوع تعديل قانون العقوبات، إذ شددت العقوبات على قضايا الاعتداء على الأطباء والمعلمين أثناء تأديتهم لعملهم، كما غلظت عقوبات القتل العمد والقصد ورفعت مدة عقوبة السجن المؤبد إلى ثلاثين عاما بدلا من عشرين عاما.

المصدر : الجزيرة