أكثر من سبعمائة ألف لبناني سيختارون ممثليهم ببلديات الشمال (الفرنسية-أرشيف)

يختار اللبنانيون في أقضية الشمال ممثليهم في إطار المرحلة الرابعة والأخيرة لانتخابات المجالس البلدية والاختيارية، وسط تنافس محموم بين مختلف القوى السياسية.

وفتحت صناديق الاقتراع أمام 763782 ناخبا حسب إحصاءات وزارة الداخلية والبلديات لانتخاب 212 بلدية من أصل 238 بلدية بعد فوز 26 منها بالتزكية و498 مختارا من أصل 646 مختارا فاز منهم 143 مختارا بالتزكية.

وقالت مراسلة الجزيرة إن العملية الانتخابية تسير بسلاسة وسط انتشار أمني كثيف قدر بثلاثة آلاف من رجال الأمن والجيش، مضيفة أنه لم يسجل أي حادث أمني خلال ساعات النهار.

يُذكر أن شخصين ينتميان لتيار المردة الذي يقوده النائب سليمان فرنجية قتلا قبل يومين على يد مسؤول بالقوات اللبنانية بزعامة سمير جعجع في قرية ظهر العين بقضاء الكورة مما خلق توترا توقع المراقبون أن ينعكس يوم التصويت.

قوى الجيش والأمن انتشرت لضمان سير انتخابات الشمال (رويترز-أرشيف)

ويتنافس على المجالس البلدية والاختيارية ممثلون ينتمون في الوسط المسيحي إلى تيارات أبرزها التيار الوطني الحر بزعامة النائب ميشال عون والقوات اللبنانية وتيار المردة، وتقيم هذه القوى تحالفات مع العشائر والعائلات، وتتركز المنافسات في بلديات البترون وزغرتا.

طرابلس
وفي الوسط السني، يواجه تيار المستقبل بزعامة رئيس الوزراء سعد الحريري منافسة في انتخابات مجلس بلدية طرابلس وسط توقعات بأنه سيتمكن من حسم المعركة لصالحه.

وتتعامل مجالس البلديات مع الشؤون اليومية من أعمال تنمية حضرية وإعمار وشق طرق وشؤون تعليم وشؤون محلية للبلدة أو القرية، وليس لهذه المجالس سلطات تشريعية.

وكانت المراحل الثلاث السابقة شهدت انتخابات بلدية ابتداء من 2 مايو/ أيار الجاري في بيروت وجبل لبنان والبقاع شرق لبنان إلى جانب لبنان الجنوبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات