قالت لجنة التحقيق إنه قد يمر وقت قبل الوصول لتقييم نهائي لأسباب الحادث (الأوروبية-أرشيف)

قالت لجنة تحقيق ليبية إن المعلومات التي جُمعت حتى الآن من الطائرة الليبية المنكوبة كشفت أنه ليس هناك أي دليل على حدوث عيب فني بالطائرة قبل تحطمها. وأوضح رئيس اللجنة أن التحقيق جار وقد يمضي وقت قبل الوصول إلى تقييم نهائي.

وقال رئيس اللجنة ناجي ضو في تقرير أولي إنه ليست هناك أدلة تشير إلى حدوث عيب فني في الطائرة قبل وقوع الحادث وفقا للمعلومات التي جمعت حتى الآن من الصندوقين الأسودين، وفق ما نقلت عنه وكالة رويترز.

وكانت الطائرة إيرباص التابعة لشركة الخطوط الجوية الأفريقية الليبية قد تحطمت يوم 12 مايو/أيار أثناء استعدادها للهبوط بمطار طرابلس قادمة من جوهانسبرغ مما أسفر عن مقتل 103 ركاب ونجاة صبي هولندي في التاسعة من عمره، وهو الناجي الوحيد.

ولفت رئيس لجنة التحقيق الليبية إلى أن التحقيق في سبب الحادث لا يزال جاريا، وأنه قد يمضي بعض الوقت قبل أن تكون لجنته جاهزة لتقديم استنتاجاتها النهائية.

وكشف أيضا أنه ليست هناك أدلة على أن نقص الوقود كان عاملا في تحطم الطائرة، وأنه لا يوجد ما يشير إلى أن الطيار تحدث إلى برج المراقبة قبل تحطم الطائرة ليطلب مساعدة فنية أو طبية.

وأضاف تقرير اللجنة الليبية أن الطاقم مؤهل للعمل على هذا الطراز من الطائرات، وأنه قام بأكثر من رحلة في نفس المسار وأن تراخيص طاقم الطائرة فعالة وسارية المفعول.

واستبعدت لجنة التحقيق وقوع انفجار أو اندلاع حريق على متن الطائرة قبل تحطمها، وقالت إنه ليست هناك أدلة على أن الحادث نجم عن عمل إرهابي.
 
وتعد الطائرة المنكوبة -التي تبلغ قدرة طيرانها 17 ساعة وتسع 375 راكبا- واحدة من ست طائرات حديثة تسلمتها الخطوط الأفريقية الليبية التي تقوم حاليا بنقل 750 ألف مسافر سنويا وتنوي رفع عدد زبائنها إلى مليون و250 ألف مسافر عبر العالم.
 
يشار إلى أن الطائرة المنكوبة هي من نفس طراز طائرة شركة الخطوط الجوية الفرنسية (إيرفرانس) في الرحلة رقم 447 التي تحطمت في المحيط الأطلسي في الأول من يونيو/حزيران العام الماضي ولم يعرف على وجه التحديد سبب الحادث.

المصدر : رويترز