نشرت مؤسسة الملاحم الجناح الإعلامي لقاعدة الجهاد في جزيرة العرب تسجيلا مصورا بعنوان "أميركا والفخ الأخير" جاء فيه أن أسباب الصراع مع ما سمته "الغرب الصليبي" لا تزال قائمة.

وتضمن التسجيل حديثا للقيادي عثمان الغامدي قال فيه إن الغارات التي استهدفت قرية المعجلة في محافظة أبين قبل أشهر نفذتها طائرات أميركية بمساعدة من الحكومة اليمنية.

كما تضمن صور قياديي القاعدة الذين قتلوا في الغارات على أبين وشبوة، واشتمل على حديث مطول للقيادي قاسم الريمي شن فيه هجوما شديدا على الحكومة اليمنية وحكومات دول الخليج وأشاد بالعملية التي نفذها الضابط الأميركي نضال حسن في قاعدة فورت هود، ومحاولة النيجيري عمر الفاروق تفجير الطائرة الأميركية.

واختتمت الملاحم تسجيلها بصور تظهر النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب جنبا إلى جنب مع القيادي محمد بن عمير في أحد معسكرات التدريب.



 العولقي: الدفاع عن المسلمين بالعراق وأفغانستان أولى من صيانة سمعة المسلمين (الجزيرة نت) 
سمعة المسلمين
وكان شريط بثته مواقع تابعة لتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية قبل أيام قد أظهر رجل الدين الأميركي من أصل يمني أنور العولقي وهو يصف ما قام به نضال حسن بأنه "عمل شجاع"، ويدعو جميع المسلمين العاملين في الجيش الأميركي إلى الحذو حذوه.

واعترف العولقي في شريط الفيديو الذي لم يتسن التأكد منه بأن نضال حسن كان أحد تلاميذه، وأنه فخور به وتساءل "من الذي يستطيع أن يعترض على ما فعله؟ لقد قتل جنودا كانوا في طريقهم إلى العراق وأفغانستان", وتوعد العولقي في ذلك الشريط إن استمر الوضع على ما هو عليه بأن يظهر للعلن المزيد من أمثال نضال حسن.

وردا على سؤال حول ما يمكن أن يتمخض عنه قتل الجنود الأميركيين من آثار سلبية على المسلمين القاطنين بأميركا, قال العولقي إن الدفاع عن المسلمين بالعراق وأفغانستان أولى, وتساءل "هل صيانة سمعة المسلمين بالولايات المتحدة أولى من حماية أرواح ملايين المسلمين الذين يقصفون بالقنابل في أماكن أخرى من العالم؟".

المصدر : الجزيرة