نصر الله: بعض الوفود الأجنبية تأتي إلى لبنان لأن فيه مقاومة (الفرنسية)

توعد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بمهاجمة السفن العسكرية والمدنية والتجارية المتجهة إلى إسرائيل في أي حرب مقبلة.
 
ووجه نصر الله كلامه لإسرائيل في الذكرى العاشرة لتحرير جنوب لبنان قائلا "إذا حاصرتم ساحلنا وشواطئنا وموانئنا، فإن كل السفن العسكرية والمدنية والتجارية التي تتجه إلى موانئ فلسطين على امتداد البحر الأبيض المتوسط ستكون تحت مرمى صواريخ المقاومة الإسلامية".
 
وقال نصر الله -عبر شاشة عملاقة في مهرجان أقيم في الضاحية الجنوبية لبيروت- "عندما يشاهد العالم كيف تدمر هذه السفن في المياه الإقليمية لفلسطين المحتلة فلن يجرؤ أحد على الذهاب إلى هناك، كما سيمنع أي أحد من الوصول إلى شواطئنا".
 
وشدد نصر الله على موقف حزب الله من أنه لا يريد الحرب التي قال إنها "ستغير وجه المنطقة", لكنه أكد في المقابل على جاهزية الحزب. وأضاف "اليوم توجد حرب نفسية بيننا وبين إسرائيل, هي تجري مناورات تصورها وتظهرها في التلفزيونات لتقول للبنانيين خافوا, ونحن أيضا قادرون أن نعمل ويجب أن نقول للإسرائيليين خافوا". وقال "لا أريد طمأنة إسرائيل لأنه عندما تخاف إسرائيل تنكفئ.. سنبقي العدو خائفا".
 
كما اتهم إسرائيل بإرسال وفود إلى دول العالم وعرض إغراءات لمنع بيعها السلاح إلى دول يمكن أن توصلها بعد ذلك للمقاومة. واتهم أيضا وفودا أجنبية بالضغط على لبنان وسوريا من أجل ألا تزداد قوة. وأضاف أن "بعض الوفود الأجنبية تأتي إلى لبنان لأن فيه مقاومة".
 
وكان نصر الله هدد في فبراير/شباط الماضي في ذكرى اغتيال "الشهداء القادة" في حزب الله -ومن ضمنهم القائد العسكري عماد مغنية- بضرب مطار بن غوريون "إذا ضربت إسرائيل مطار بيروت الدولي في أي حرب مقبلة".
 
يشار إلى أن حزب الله قصف سفينة حربية إسرائيلية قبالة السواحل اللبنانية في الحرب التي خاضها مع إسرائيل في يوليو/تموز 2006.
 
وفرضت إسرائيل خلال تلك الحرب التي استمرت 34 يوما حصارا مشددا على السواحل اللبنانية، وقصفت الضاحية الجنوبية لبيروت وكذلك مناطق جنوب لبنان.
 
يذكر أن الذكرى السنوية العاشرة للانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان تتزامن مع مناورات إسرائيلية بدأت الأحد الماضي وتستمر خمسة أيام.

المصدر : وكالات