فتحي حماد قال إن حكومته أعادت الضابط المصري إلى بلاده

كشف وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة فتحي حماد أن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارته في قطاع غزة اعتقلت ضابطا مصريا كبيرا تسلل إلى القطاع في مهمة استخبارية.

وأضاف الوزير -في مقابلة مع صحيفة فلسطين المقربة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تنشرها اليوم الاثنين- أنه تمت إعادة الضابط إلى مصر، لكنه لم يكشف عن تاريخ اعتقاله ولا تاريخ إعادته.

وقال حماد إن الضابط المصري تسلل إلى قطاع غزة لجمع معلومات عن "أبناء الشعب الفلسطيني والحكومة ومهمات أخرى"، ودعا القاهرة إلى تشكيل لجنة أمنية مشتركة لتنسيق التعاون بين الطرفين، "وليس عبر ضباط يخرقون جدار الأمن الفلسطيني".

وتابع "كان يجب على مصر أن توجه تحقيقاتها ضد الاحتلال وكيف يتسلل أفراده إلى الأراضي الفلسطينية والمصرية، وأن تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وليس إرسال ضباط يتسللون إلى غزة لجمع معلومات عن المقاومة، وتعذيب الفلسطينيين المعتقلين لديها من أجل الحصول عن معلومات ضد غزة".

واستنكر حماد استمرار السلطات المصرية في "اعتقال عدد من الفلسطينيين في سجونها وتعذيبهم بشكل مروع دون ارتكابهم أي مخالفة أو جناية أو جنحة ضد مصر أو أمنها".

وطالب مصر بالإفراج عن كافة المعتقلين الفلسطينيين لديها دون قيد أو شرط وإغلاق هذا الملف، معتبرا أن ما تقوم به ضد الفلسطينيين "خارج عن إطار تعاليم الإسلام والعروبة وحق الجوار".

المصدر : الجزيرة,يو بي آي