معارضون للحكومة أثناء مظاهرة بمحافظة لحج بجنوب اليمن (الفرنسية-أرشيف)

تظاهر آلاف من نشطاء وأنصار الحراك الجنوبي في اليمن فيما بات يعرف بيوم الأسير الجنوبي. ودعوا المجتمع الدولي إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن الخاصة بجنوب اليمن التي صدرت إبان الحرب الأهلية عام 1994 من القرن الماضي.
 
كما طالب المتظاهرون خلال المظاهرة التي جرت في مديرية نصاب بمحافظة شبوة، بإطلاق سراح جميع المعتقلين من نشطاء الحراك ورفع المظاهر المسلحة من المحافظات الجنوبية.
 
وبالتزامن مع ذلك, منعت سلطات الأمن فعالية احتجاجية للمعارضة كان من المقرر تنظيمها في صنعاء.
 
 لكن آلافا من أنصارها شاركوا في فعاليات مماثلة أقيمت في محافظة تعز بجنوب البلاد التي يزورها الرئيس صالح حاليا.

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن الناطق الرسمي لأحزاب اللقاء المشترك محمد النعيمي قوله إثر قيام قوات الأمن بمنعهم من التظاهر "نعبر عن إدانتنا الشديدة لهذا المنع مع العلم بأنه تم إشعار السلطات الأمنية بالقيام بالتظاهر بملعب الظرافي بوسط صنعاء".
 
وأضاف النعيمي أن عملية منع التظاهرات من قبل السلطات الأمنية "لن تثني جماهير اللقاء المشترك والشعب اليمني عن مواصلة مسيرة النضال السلمي بكل السبل الدستورية والقانونية الممكنة".
 
وأشار إلى أن المظاهرة كانت مخصصة للاحتفاء بالوحدة اليمنية. وقال "السلطات للأسف الشديد لا تريد منا حتى أن نعبر عن فرحتنا بهذه المناسبة العظيمة، والسلطة مثلما استأثرت بالسلطة والثروة أرادت أن تستأثر حتى باحتفالاتها بالمناسبات الوطنية".
 
وكانت قوات الأمن قد انتشرت في محيط ملعب الظرافي الواقع بميدان التحرير بوسط صنعاء ومنعت أنصار المعارضة من الوصول إلى الملعب، واعتقلت عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني عبد العزيز الزارقة.
 
وتم التوقيع على اتفاقية الوحدة اليمنية في 22 مايو/ أيار 1990 من قبل الرئيس الحالي علي عبد الله صالح عن الشمال، وعن الجنوب علي سالم البيض الذي فر إثر محاولة للانفصال في صيف عام 1994 إلى المنفى، ويطالب حاليا بالعودة إلى دولة الجنوب السابقة من منفاه في هامبورغ بألمانيا.
 
صالح تعهد بالمحافظة على وحدة اليمن مهما كان الثمن (رويترز-أرشيف)
صالح يهاجم
في هذه الأثناء هاجم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح, بشدة من قال إنهم أصحاب المشاريع الصغيرة الذين يهدفون إلى تمزيق البلاد.
 
وأضاف في كلمة أثناء احتفال بمدينة تعز في جنوب اليمن "اليمن والوحدة في قلوب كل اليمنيين الشرفاء الوحدويين، والخزي والعار لأصحاب المشاريع الصغيرة الذين يريدون تقزيم اليمن بعد أن كبر وما زال كبيرا بين الأمم".
 
وتعهد الرئيس اليمني في كلمته مجددا بالحفاظ على الوحدة اليمنية مهما كان الثمن.

المصدر : الجزيرة