التقى وفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) برئاسة قائد الحركة خالد مشعل بعد عصر اليوم الأربعاء الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي في طرابلس، وتباحث الطرفان بشأن تطورات القضية الفلسطينية والمصالحة الوطنية وحصار غزة.

وأفاد عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق الجزيرة نت أن وفد الحركة الذي التقى القذافي، ترأسه مشعل وضم عضوي المكتب السياسي سامي خاطر وعزت الرشق.

وأضاف الرشق أن الطرفين تباحثا بشأن تطورات القضية الفلسطينية, وخاصة المصالحة الوطنية وسبل تحقيقها، إضافة إلى "الحصار الظالم على شعبنا في قطاع غزة".

وأشار الرشق إلى تعرض المباحثات لضرورة "بذل الجهود مع كل الأطراف لكسر الحصار وفتح المعابر، والعمل من أجل إعادة الإعمار، ودعم صمود شعبنا الفلسطيني، وتنسيق الجهد العربي لمواجهة التحديات التي تفرضها حكومة العدو من تهويد القدس وتصاعد الاستيطان وحملة الترحيل بحق أهلنا في الضفة".

وتأتي مباحثات وفد حماس مع الزعيم الليبي -وهو الرئيس الدوري للقمة العربية- بعد أنباء عن مقترحات طرحتها حماس على حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) تتعلق بالدعوة إلى التحاور بين الطرفين في غزة على قواسم مشتركة يمكن أن تبلور موقفًا موحدًا أو متقاربًا على الأقل من ملاحظات حماس على الورقة المصرية.

 

كما تأتي بعد كشف عزام الأحمد -عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول ملف المصالحة في الحركة- قبل يومين عن عقد اجتماع مع قيادات من حماس في مدينة نابلس.

 

وكان الأحمد قد وصف اللقاء بأنه امتداد للاتصالات التي أجريت بين فتح وحماس بشكل مباشر، وخاصة الاتصالات الهاتفية مع الدكتور محمود الزهار.

 

وأشار إلى أن الهدف من الاجتماع هو تذليل العقبات، من أجل الاتفاق على آلية لقيام حماس بالتوقيع على الوثيقة المصرية كما هي، دون أي تعديل أو تغيير.

المصدر : الجزيرة