شيخ شريف قال إنه يسعى للخروج بالصومال من أزمته الصعبة (الجزيرة-أرشيف)
أعلن الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد أنه سيعين رئيسا جديدا للوزراء بدلا من عمر عبد الرشيد شرماركي الذي صوت البرلمان على إقالته هو وحكومته بأغلبية ساحقة, في أول اجتماع له منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
وقال شريف إن رئيس البرلمان المستقيل أدم ندوبي سيتولى إحدى الحقائب في الوزارة الجديدة.
 
وقال شيخ شريف في مؤتمر صحفي بالقصر الرئاسي في مقديشو إنه سيعين رئيسا جديدا للوزراء لتشكيل حكومة "تساعد البلاد في الخروج من هذه المرحلة الصعبة". وأضاف "كما تعلمون تعاني البلاد من اضطراب سياسي ونحن بحاجة إلى نهاية لهذه الأزمة".
 
وفي المؤتمر الصحفي أعلن رئيس البرلمان آدم ندوبي استقالته بعد أن صوت البرلمان بحجب الثقة عنه, وتعيين بديل مؤقت. وقال ندوبي إن قراره يهدف "لتجنيب الصومال المشاكل في هذه الأوقات الصعبة". وقبل المؤتمر قال نور إن الصومال بلا حكومة, وحمل شرماركي المسؤولية عما يجري.
 
وقد شهد اجتماع البرلمان الاثنين انقساما بين النواب بسبب الخلاف بشأن مدة ولاية رئيسه وصلاحيته.
 
قد خلفت تلك التطورات حالة من الغموض, حيث ذكرت وكالة رويترز نقلا عن محللين أن هذه التطورات جرت باتفاق وحل وسط في إطار سعي الرئيس لإيجاد حكومة جديدة ومستقرة, مشيرة إلى أنه قد تتم إعادة تكليف شرماركي مجددا. وأوضحت الوكالة أن الهدف من وراء "الحل الوسط" ربما كان إنقاذ الحكومة من التفكك الكامل.
 
يشار إلى أن أعمال البرلمان الصومالي كانت متوقفة خلال العام الحالي حيث يعيش معظم نوابه في الخارج وتحديدا في كينيا وأوروبا والولايات المتحدة بسبب المخاوف الأمنية في البلاد التي مزقتها الحرب.
 
ويعتقد محللون -كما تقول رويترز- أن الرئيس الصومالي فشل في توحيد الفصائل المتحاربة في البلاد وتأسيس سلطة مركزية كما كان يتوقع بعد انتخابه في يناير/كانون الثاني 2009.

المصدر : وكالات