أسفر القصف العنيف الذي هز العاصمة الصومالية مقديشو الأحد عن مقتل 24 شخصا وإصابة العشرات, في حين دعا رئيس البرلمان إلى تشكيل حكومة جديدة.
 
فقد قال علي جيدي نائب رئيس جماعة "علمان" الحقوقية إن 24 شخصا قتلوا وأصيب نحو 60 آخرين بسبب القصف الشديد الذي تعرضت له مقديشو.
 
وأضاف أن عدد الضحايا مرشح للارتفاع, وأن القصف الذي استهدف الأحياء المحيطة بسوق بكارا جنوب العاصمة الصومالية, أدى كذلك إلى فرار مئات الأسر من خمسة أحياء على الأقل من أحياء مقديشو.
 
وكانت حركة الشباب المجاهدين قد أطلقت قذائف هاون على مبنى البرلمان الصومالي الذي كان يعقد أولى جلساته هذا العام، مما دفع قوات الاتحاد الأفريقي التي تدعم الحكومة الانتقالية إلى الرد بقصف الأحياء المحيطة بسوق بكارا.
 
فوضى بالبرلمان
في هذه الأثناء قال رئيس البرلمان آدم مدوبي إن البرلمان الصومالي صوت على حجب الثقة عن الحكومة الصومالية بأغلبية 280 صوتا مقابل 30.
 
وأضاف أنه طلب من الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد تشكيل حكومة جديدة.
 
لكن بعض أعضاء البرلمان نفوا وقوع أي تصويت على حجب الثقة, كما أكد رئيس الوزراء عمر عبد الرشيد شرماكي أن حكومته ستستمر في عملها.
 
واجتمع البرلمان الصومالي الأحد للمرة الأولى خلال العام الجاري في جلسة لم تكتمل وسرعان ما انفضت بسبب الفوضى.
 
يذكر أن أغلب أعضاء البرلمان الصومالي يقيمون في كينيا والولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول الأوروبية, بسبب تدهور الوضع الأمني بالصومال.

المصدر : وكالات