أحيا الفلسطينيون الذكرى الـ62 للنكبة التي تحل اليوم بمسيرات حاشدة أكدوا خلالها تمسكهم بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وعلى رأسها حق العودة. كما شدد الفلسطينيون على رفض خيار التوطين وتمسكهم بنهج المقاومة لاستعادة الأراضي المحتلة.

فمن رام الله انطلقت صافرة إنذار وسط المدينة إيذانا ببدء أنشطة إحياء الذكرى. ومن المقرر أن تنطلق مسيرة -دعا إليها حزب التجمع الوطني الديمقراطي- في القدس المحتلة لإحياء الذكرى تبدأ من مقر القنصلية الأميركية وتتجه إلى حي الشيخ جراح المهدد بالمصادرة.

وستجوب المسيرة الشوارع إحياء للذكرى وللتأكيد على عروبة القدس ومركزيتها في النضال الوطني، ومساندة لأهالي المدينة الذين يتهددهم التهجير والحصار.

وأحيا آلاف اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين من الجولان المحتل الذكرى بتجمع في موقع عين التينة مقابل بلدة مجدل شمس السورية المحتلة.

وأكد مشاركون للجزيرة نت تمسكهم بحق العودة إلى أراضيهم رغم طول الغياب، بينما شدد سياسيون على أن التمسك بنهج المقاومة يشكل المدخل الوحيد لاسترجاع الأرض وطرد الاحتلال.

كما أحيا عشرات الآلاف من فلسطينيي الداخل الذكرى السنوية للنكبة بمهرجان سياسي فني تحت اسم "بقاء وعودة" نظمته الحركة الإسلامية بقيادة الشيخ رائد صلاح في بلدة كفر كنا بالجليل، وبمشاركة وفد من القدس المحتلة.
 
وشدد متحدثو المهرجان على قدسية حق العودة، ورفض التوطين والتبديل والتعويض. وقال الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية الشمالية "إن الفلسطينيين يرفضون توطينهم حتى لو في مكة المكرمة".
 
وأكد رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري في كلمته أهمية إحياء ذكرى النكبة للأجيال كي تبقى واعية بما جرى ويجري من مؤامرات ومحاولات تصفية.

وفي قطاع غزة ولبنان أحيا الفلسطينيون الذكرى في مسيرات حاشدة أكدوا فيها تمسكهم بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وعلى رأسها حق العودة.

وشارك آلاف الفلسطينيين الجمعة بمسيرتين منفصلتين نظمتهما حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي شمال ووسط قطاع غزة إحياء للذكرى الثانية والستين للنكبة وقيام إسرائيل في أعقاب حرب عام 1948.

ففي مخيم جباليا شمال القطاع، خرجت مسيرة حاشدة دعت لها حركة حماس حيث ردد المشاركون هتافات تنادي بحق العودة.

وفي كلمة ألقاها بهذه المناسبة، أكد القيادي في حماس معين مديرس تمسك حركته بحق عودة كل اللاجئين المهجرين عن ديارهم.

وحمل بعض المشاركين في المسيرة -التي جابت شوارع المخيم- مفاتيح حديدية كبيرة ترمز إلى بيوت اللاجئين، كما رفعوا لافتات كتب على بعضها عبارة "عائدون" في حين حمل بعض الأطفال لافتات صغيرة كتبت عليها أسماء قرى فلسطينية داخل إسرائيل.

يحملون مفاتيح العودة إلى بيوتهم التي هجروا منها (الفرنسية) 
مسيرة الجهاد
وفي مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، شارك آلاف في مسيرة مماثلة نظمتها حركة الجهاد الإسلامي جابت شوارع وأزقة المخيم حيث رفع المشاركون أعلاما فلسطينية ورايات الحركة.

ودعا عضو المكتب السياسي للحركة محمد الهندي في كلمة له أمام المشاركين إلى ضرورة دعم ومساندة خيار المقاومة استعدادا للمعركة المقبلة، مطالبا السلطة الفلسطينية بوقف المفاوضات "العبثية" مع إسرائيل.

وقال الهندي إن حركة الجهاد ستشارك مع بقية الفصائل الفلسطينية في مسيرة مركزية بمناسبة النكبة كتعبير عن وحدة الفلسطينيين كخيار وحيد لمواجهة التحديات الإسرائيلية.

وفي لبنان، نظمت حركة حماس مسيرة بذكرى النكبة في كل من بيروت والجنوب اللبناني حيث توجه المشاركون إلى قرية مارون الراس التي تشرف على شمال الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وقد فجّرت نكبة فلسطين واحدة من أكبر مآسي اللاجئين في العالم حيث يعيش ملايين الفلسطينيين في الشتات موزعين في دول عربية وغربية.

ويعيش ثلاثمائة ألف لاجئ فلسطيني مسجل في لبنان، ويتوزعون على 12 مخيما حيث لجأ الآلاف منهم إلى لبنان عام 1948 وآلاف غيرهم عام 1967 يجمعهم الإصرار على إبقاء الذاكرة الجماعية حية تتناقل أخبار فلسطين من جيل إلى آخر.

رسالة عريقات
وفي رسالة وجهها إلى الشعب الفلسطيني بهذه المناسبة، شدد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات على أن لجميع اللاجئين الفلسطينيين -البالغ عددهم الآن أكثر من أربعة ملايين فلسطيني موزعين في الشتات- حق العودة إلى ديارهم التي هجروا منها قبل 62 عاما.

"
اقرأ أيضا:

-اللاجئون الفلسطينيون بين التوطين والعودة

-ملكية الأراضي في فلسطين قبل النكبة
"

وقال عريقات إنه وفي الصراعات الأخرى طالما حظي المهجرون واللاجئون بالرعاية واحترام حقهم بالعودة أو التعويض، مشيرا إلى أن إسرائيل هي الوحيدة التي لا تزال ترفض حتى الاعتراف بحق العودة أو الحقوق الأساسية الأخرى للاجئين.

واختتم عريقات رسالته بالتأكيد على أن قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية ضرورة حتمية لا مفر منها.

ومن المنتظر أن تنظم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) السبت مسيرة بمناسبة الذكرى الـ62 للنكبة الفلسطينية تتخللها زيارة لقبر الرئيس الراحل ياسر عرفات في رام الله.

المصدر : وكالات