قوات أفغانية وأجنبية عاملة في أفغانستان تلقت تدريبات بالأردن (رويترز-أرشيف)

محمد النجار-عمان

أكد الأردن أنه قام بتدريب قوات خاصة من أفغانستان والعراق ومعظم الدول العربية، واستعداده لتدريب قوات من بلدان أخرى مستقبلا.

ونقلت صحيفة "العرب اليوم" الأردنية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء عن قائد العمليات الخاصة في الجيش الأردني العميد الركن علي جرادات أن نحو 1500 جندي أفغاني وعراقي تدربوا في مركز الملك عبد الله الثاني لتدريب العمليات الخاصة منذ افتتاحه، معربا عن أمله بتدريب أعداد أخرى من هذه القوات مستقبلا.

ونقلت الصحيفة عن القائد العسكري الأردني أن معظم القوات المشاركة من أفغانستان، ومن بينها قوات أميركية وأوروبية تدربت في المركز قبل الانتقال إلى موقع المسؤولية، لافتا إلى أن المركز يحقق تكتيكات في مناطق مختلفة يمكن من خلالها تحقيق الأهداف المطلوبة.

ولم يحدد المسؤول الأردني عدد القوات الأميركية والأوروبية التي تدربت في المركز الذي أشاد به مسؤولون سياسيون وعسكريون غربيون.

ورغم إقرار جرادات بتدريب المركز لقوات من "دول عربية عديدة وصديقة"، فإنه نفى بشدة تدريبه لقوات فلسطينية، مشيرا إلى أن هذا قد يحدث مستقبلا.

ويقوم على إدارة المركز ضباط أردنيون، وتتلقى القوات فيه تدريبات على أيدي مدربين أردنيين وأميركيين وغربيين.

وهذا التأكيد الأردني هو أول تصريح بهذا الشأن منذ الطلب الرسمي الذي قدمه رئيس حلف شمال الأطلسي (ناتو) في مارس/آذار الماضي للحكومة الأردنية لتدريب قوات الجيش الأفغاني.

وأجاب وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية نبيل الشريف عن أسئلة الصحفيين بشأن الطلب الأطلسي في أكثر من مناسبة بالقول إن الطلب لا يزال قيد الدراسة.

وكانت عملية خوست التي فجر الطبيب الأردني هُمام البلوي نفسه خلالها بقاعدة للمخابرات الأميركية أواخر العام الماضي وقتل فيها سبعة ضباط من جهاز الاستخبارات الأميركية (سي آي أي) وضابط أردني قد فتحت جدلا أردنيا داخليا إزاء المشاركة العسكرية والأمنية الأردنية بأفغانستان.

وشكل معارضون تحالف "ليست حربنا" انتقدوا فيه بشدة المشاركة الأردنية بأفغانستان. لكن الحكومة الأردنية بررت مشاركتها، بسعيها لمكافحة الإرهاب وضربه بالخارج وعدم السماح له بالوصول للمملكة.

المصدر : الجزيرة