سلفاكير ميارديت قال إن المكتب السياسي للحركة هو الذي سيقرر موقفها (الفرنسية)

نفى رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان سلفاكير ميارديت -في تصريحات لمراسل الجزيرة بمدينة جوبا جنوب السودان- أن تكون الحركة قد اتخذت قرارا بمقاطعة الانتخابات في ولايات شمال البلاد.

وأوضح سلفاكير أن تصريحات الأمين العام للحركة باقان أموم التي كان قد أعلن فيها أنها ستقاطع الانتخابات في الشمال بكل مستوياتها، هي تصريحات تخصه هو شخصيا.

وأكد في الوقت نفسه أن ليست هناك خلافات داخل حركته، وأن مكتبها السياسي هو الذي سيتخذ قرار المشاركة أو المقاطعة، غير أنه لم يحدد متى سيتم ذلك، خصوصا أن الاقتراع سينظم بعد يومين.

باقان أموم كان قد أعلن مقاطعة الحركة لانتخابات الشمال (الفرنسية)
مقاطعون

وقد أعلن أموم الأربعاء الماضي أن الحركة الشعبية لتحرير السودان قررت مقاطعة الانتخابات بكل مستوياتها في الولايات الشمالية، وذلك بسبب ما وصفه بأنها انتهاكات خطيرة شابت التحضير للعملية الانتخابية.

وأوضح أن قرار المقاطعة يستثني ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المجاورتين للجنوب، حيث ستخوض الحركة الانتخابات على كل المستويات فيهما.

وكان حزب الأمة المعارض قد قرر بدوره مقاطعة الانتخابات العامة في البلاد بجميع مستوياتها الرئاسية والتشريعية وانتخابات ولاة الولايات، بعد أن منح المفوضية القومية للانتخابات مهلة لتحقيق ثمانية شروط تتعلق بالنزاهة والحياد، على حد قوله.

غير أن رئيس الحزب الصادق المهدي تعهد بأن يتعامل حزبه مع الفائزين في الانتخابات "من أجل إرساء الأمن والاستقرار في البلاد، وفي إقليم دارفور" خاصة.

وفي تبريره للانسحاب اعتبر المهدي أن هذه الانتخابات "لا تمثل الاحتكام الحقيقي للشعب السوداني"، وقال إن حزبه لا يريد أن يساهم "في إسباغ الشرعية على نظام الرئيس عمر البشير".

السلطات السودانية قالت إنها اتخذت كل الإجراءات لتأمين الانتخابات
تأمين الانتخابات

ومن جهة أخرى قال مسؤول لجنة تأمين الانتخابات في السودان اللواء أحمد إمام إنه تم نشر أكثر من مائة ألف عنصر من رجال الأمن في كافة ولايات السودان لضمان سير العملية الانتخابية في ظروف جيدة.

وبدوره تعهد الرئيس السوداني عمر البشير -مع انتهاء الحملات الانتخابية لكافة القوى المتنافسة- بتسهيل مهمة المراقبين الدوليين في كافة مراكز الاقتراع.

كما أعلنت المفوضية القومية للانتخابات أنها فرغت من تهيئة الظروف التقنية والمادية للاقتراع المقرر إجراؤه في الفترة من 11 حتى 13 من الشهر الجاري.

وقال مدير المراقبة في المفوضية إنه تم إحصاء أكثر من مائتي ألف مراقب داخلي ودولي للإشراف على عملية الاقتراع.

المصدر : الجزيرة + وكالات