السلاح الفلسطيني مثار جدل في لبنان (رويترز-أرشيف)

قتل شخص وجرح أربعة آخرون في اشتباكات وقعت في معسكر تابع للجبهة الشعبية/القيادة العامة في البقاع بلبنان فيما وصف بأنه تمرد قام به مسؤول سابق في الجبهة.

 

وأفادت مراسلة الجزيرة في لبنان سلام خضر أن الجيش اللبناني سحب طوقا أمنيا كان فرضه على المنطقة وأوقف أربعة أشخاص من بينهم دريد شعبان قائد ما وصف بالتمرد. وأضافت أن الجبهة أعلنت من جانبها إيقاف أربعة أشخاص أيضا.

 

وقالت المراسلة إن الوضع هادئ في الموقع الآن، وكانت مجموعة من العناصر قامت بما وصف بالتمرد بقيادة دريد شعبان وهو القائد العسكري السابق لهذا الموقع، عقب إقالته بقرار من قيادة الجبهة.

 

واتهم الناطق باسم الجبهة الشعبية/القيادة العامة أنور رجا فرع المعلومات –وهو أحد الأجهزة الأمنية اللبنانية- بالوقوف وراء الحادث، وقال إن هذا العمل يهدف لخرق الصفوف الفلسطينية، وخلق اشتباك بين الجيش وعناصر الجبهة.

 

وأضاف أن من يقف وراء هذا العمل إنما يخون مقررات الحوار الوطني، حيث قرر القادة قبل وقت طويل نزع السلاح خارج المخيمات، ولكن بالاتفاق مع قيادات الفصائل.

 

يشار إلى أن الموقع العسكري محل الاشتباك ليس داخل أي مخيم ويقع في منطقة كفر زبد في البقاع اللبناني، الذي ينتشر فيه أكثر من معسكر للجبهة الشعبية/القيادة العامة.

المصدر : الجزيرة