اندلعت اشتباكات بين عشيرتين في مدينة السلط بالأردن إثر مقتل طالب جامعي على يد زميله، مما دفع قوات الأمن للتدخل بالغاز المسيل للدموع لتفريقها.
 
وتركزت الاشتباكات في شارع اليرموك وسط المدينة الواقعة شمال العاصمة عمان بعد أن أعلن رئيس جامعة البلقاء التطبيقية عمر الريماوي تعرض أحد الطلبة للطعن في صدره عقب مشاجرة مع زميله صباح اليوم.
 
ونقل الطالب إلى المستشفى وهو في وضع حرج، وأجريت له عملية جراحية في صدره إلا أنه فارق الحياة.
 
والقتيل ينتمي لعشيرة العبادي -وهي إحدى العشائر الكبرى في البلاد- فيما ينتمي القاتل إلى عشيرة أبو هزيم، وهي إحدى عشائر مدينة السلط.
 
وذكر شهود عيان أن عشيرة القتيل هاجموا عائلة القاتل وقاموا بتكسير واجهات المتاجر في شوارع اليرموك وتوجهوا للمستشفى الحكومي حيث الجثمان وكسروا محتوياته مما دفع قوات الأمن للتدخل بالغاز المسيل للدموع لتفريقهم.
 
ولم يتسن التأكد من وقوع إصابات، فيما تشهد المدينة تعزيزات أمنية وسط جهود رسمية وشعبية لاحتواء الموقف.
 
وخشية امتداد الاشتباكات، أعلن رئيس الجامعة في بيان رسمي تعليق الدراسة في الكليات التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية -وهي كلية عمان وكلية الهندسة التكنولوجية (بوليتيكنك) وكلية الأميرة رحمة- حفاظا على سلامة الطلبة.
 
كما فرضت تدابير أمنية على جامعات أخرى خاصة الجامعة الأردنية في عمان التي يدرس فيها أفراد من العشيرتين.
 
وذكرت صحيفة الغد اليومية المستقلة أن قوات الأمن ضربت أحد مندوبيها أثناء تغطيته للأحداث في المدينة واعتقل، لكن تم الإفراج عنه بعد اتصالات أجرتها إدارة الصحيفة مع رئيس الوزراء ومديرية الأمن العام.

المصدر : يو بي آي