ما تبقى من بناية استهدفها تفجير في بغداد يوم أمس (الفرنسية)

قتل ستة أشخاص على الأقل بهجمات متفرقة شهدها العراق في وقت تحدثت فيه الشرطة عن اعتقال 13 شخصا اتهموا بالضلوع في هجوم على قرية سنية الأسبوع الماضي.
 
ففي الموصل قتل مدنيان وجرح اثنان بانفجار عبوة في دورية أمنية شرق المدينة حيث قتل مسلحون أيضا شرطيا بعد اقتحام منزله، وخُطفت طالبة مدرسة ثانوية بأيدي مسلحين على متن سيارة.
 
وفي بغداد قال موقع "السومرية نيوز" الإلكتروني إن ثلاثة أطفال قتلوا وجرح ثلاثة آخرون بانفجار عبوة في موكب عزاء بمنقطة الدورة.
 
وفي شرق الفلوجة إلى الشمال الغربي من بغداد، تحدث نقيب شرطة عن توقيف طفل في العاشرة من عمره دفعته القاعدة إلى تفجير نفسه عند حاجز أمني في قرية عامرية الفلوجة.
 
أما في بغداد فقالت السلطات الأمنية إنها أوقفت 13 شخصا اتهموا بالضلوع في هجوم على قرية سنية الأسبوع الماضي قتل فيه 24 شخصا بينهم أعضاء سابقون في مجالس الصحوة حسب الرواية الحكومية.
 
وكان 16 مسلحا حسب السلطات الأمنية قد هاجموا متنكرين بالزي العسكري يوم الجمعة الماضي قرية البوصيفي جنوب بغداد، وهو هجوم أقر عشرة من الموقوفين بالضلوع فيه حسب ما قاله قائد الجيش العراقي في جنوب بغداد اليوم في مؤتمر صحفي.
 
وشهد العراق الأيام الخمسة الماضية هجمات وتفجيرات لم يعرفها منذ شهور عديدة أوقعت 120 قتيلا على الأقل.
 
واتهمت السلطات القاعدة بالضلوع في موجة العنف الجديدة لكن شخصيات معارضة كإياد علاوي حملت حكومة نوري المالكي مسؤولية الفشل في حماية المواطنين.

المصدر : وكالات