إعلان العريفي عن زيارة القدس أثار جدلا واسعا (الجزيرة-أرشيف)
أعلن مقرر لجان مقاومة التطبيع النقابية مع إسرائيل في الأردن بادي رفايعة أن الداعية السعودي الشيخ محمد العريفي غادر عمان اليوم الأربعاء عائداً للسعودية بعدما عدل عن زيارة كان قد أعلن أنه سيقوم بها إلى مدينة القدس المحتلة.
 
وقال رفايعة في تصريح ليونايتد برس إن الشيخ العريفي استمع لنصائح قدمها له العديد من الأصدقاء والمقربين بعدم زيارة القدس "لأن ذلك يخالف رأي كافة الفقهاء المسلمين الذين يمنعون زيارة المدينة المقدسة تحت الاحتلال الإسرائيلي".
 
كان العريفي قد أعلن أنه سيقدم الحلقة المقبلة من برنامج "ضع بصمتك" على قناة اقرأ الفضائية من مدينة القدس. ولم يفصح العريفي عن كيفية حصوله على التأشيرة التي تسمح له بالدخول إلى القدس.
 
وفي وقت سابق حذرت المديرية العامة للجوازات السعودية من السفر إلى إسرائيل, في إشارة إلى إعلان العريفي. وقال المتحدث الرسمي لمديرية الجوازات بدر مالك، في تصريحات صحيفة أمس "إن أي شخص يسافر إلى إحدى الدول الممنوع السفر إليها يضع نفسه تحت طائلة المسؤولية القانونية".
 
وأضاف أن "المحاسبة لن تكون على التصريحات الإعلامية التي قد تكون بهدف الظهور، لكنها تتم إذا ما ثبت لوزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للجوازات أن مواطنا سعوديا تجاوز الأنظمة وسافر بالفعل إلى إحدى الدول المحظورة، حيث يتم الرفع إلى الجهات الرسمية لمعاقبته كائنا من كان".
 
من جهة ثانية علق القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) صلاح البردويل على الموقف قائلا "نحن نحترم الشيخ العريفي ونقدر مكانته ونربأ به أن يدخل في هذا الإطار". كما قال إن الحركة تفترض حسن النية, وتوقع أن يكون لقرار كهذا عواقبه السياسية "الوخيمة".

المصدر : وكالات