قوة من حركة العدل والمساواة قرب الحدود بين السودان وتشاد (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت حركة تحرير السودان (جناح مناوي) نظيرتها العدل والمساواة بمهاجمة منطقتين تابعتين لها في إقليم دارفور، ما أدى إلى نزوح كبير بين المواطنين، وأكدت أنها صدت هجوما كبيرا لقوات حركة خليل بعدما هاجمت منطقتي أبو قمرة وفوراوية شمالي دارفور.

وقالت في بيان تلقى مراسل الجزيرة نت بالسودان نسخة منه إن "حركة العدل والمساواة "استمرارا للنهج العدائي تجاه السلام بدارفور واستكمالا لمخططها التآمري الذي ظل يستهدف مشروع التحرير العريض المعبر عن قضايا المنطقة ومصالح الجماهير، هاجمت منطقتي أبوقمرة وفوراية بشمال دارفور مساء السبت".

وأشار البيان إلى أن الحركة تقوم بذلك في محاولة يائسة منها لكسب موطئ قدم لها في دارفور، ولتقويض ما سماه مشروع التحرير العريض وفق أجندة خفية دأبت على تنفيذها في حروب الوكالة التي ظلت تخوضها منذ تأسيسها.

وأكد البيان أن الحركة تحتفظ بحق الرد على هجمات العدل والمساواة التي تمارس مشروع العزل والإقصاء الرافض لكل أشكال الوحدة وفرص السلام بالإقليم، وأكد أن الهجوم يثبت أن السلام ليس من أولويات هذه الحركة التي وصفها بـ"طالبان دارفور"، ويشكك في التزامها السياسي تجاه عملية السلام بالإقليم وللوساطة المشتركة وقوى المجتمع الدولي.

وطالبت حركة تحرير السودان القوى الإقليمية والدولية بالانتباه للدور السلبي الذي تلعبه حركة العدل والمساواة "المتمثل في تأزيم الوضع الأمني والإنساني بالإقليم وتعقيد فرص السلام السوداني بدارفور".

المصدر : الجزيرة