الشعبية تراجع مشاركتها باقتراع الشمال
آخر تحديث: 2010/4/5 الساعة 06:44 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/5 الساعة 06:44 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/21 هـ

الشعبية تراجع مشاركتها باقتراع الشمال

تظاهرة لأنصار الحركة الشعبية بالخرطوم (رويترز)

قال القيادي في الحركة الشعبية لتحرير السودان إدوارد لينو إن الحركة بصدد مراجعة موقفها بالمشاركة في الانتخابات في شمال السودان، وشدد على أن انسحاب مرشحها ياسر عرمان من سباق الرئاسة لن يكون الأخير.
 
وفي هذا الإطار نقل مراسل الجزيرة نت في الخرطوم عماد عبد الهادي أن الحركة الشعبية قررت سحب مرشحيها لمنصب الوالي بولايات شمال البلاد احتجاجا على ما وصفته بالتزوير الكبير في الانتخابات المقررة في 11 أبريل/نيسان الجاري.
 
وقال محمد يوسف أحمد المصطفى -المتحدث باسم الولاة الـ13 المنسحبين- إن أي جدوى لا يمكن أن تتأتى من المشاركة في الانتخابات القادمة بسبب ما أسماه التزوير الذي مارسه ويمارسه المؤتمر الوطني واللعب بإرادة الشعب السوداني.
 
وأكد المصطفى في حديث للجزيرة نت أن مرشحي الحركة سينسحبون رغم ارتفاع حظوظهم في الفوز بعدد كبير من المناصب، ونوه بما قامت به الحركة من نشاط تعبوي وسط أنصارها في كل ولايات السودان.
 
وأضاف أن الحركة أدركت أن هناك تزويرا في ظل صمت المفوضية القومية للانتخابات وعجزها عن وقف ممارسات المؤتمر الوطني، وشدد على عدم المشاركة في ما أسماه هذه الجريمة.

عودة عرمان
بموازاة ذلك  تظاهر العشرات من أنصار الحركة مطالبين عرمان بالعودة لانتخابات الرئاسة.
 
يأتي ذلك بعد تصاعد الجدل داخل الحركة حول قرار سحب ترشيح عرمان الذي وصفته مصادر مسؤولة بالحركة بأنه اتخذه عدد من أعضاء المكتب السياسي في غياب آخرين من بينهم الأمين العام للحركة باقان أموم.
 
بدوره طالب زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان/التغيير الديمقراطي مرشح الرئاسة لحكومة جنوب السودان لام أكول مفوضية الانتخابات بضرورة تجميد التصويت في مستوى رئاسة حكومة الجنوب في ولايات بحر الغزال الكبرى الأربع.
 
وطالب أكول بالتحقيق فيما وصفها بمضايقات يقوم بها أنصار الحركة الشعبية لعرقلة حملته الانتخابية.
 
استعدادات أمنية
الشرطة السودانية أكملت جاهزيتها لتأمين الانتخابات (الجزيرة)
من جهة أخرى رفعت قوات الشرطة السودانية درجة استعدادها قبل انطلاق الانتخابات العامة تحسبا لأي انفلات أو مواجهات بسبب الحملات الانتخابية للأحزاب السياسية في البلاد.
 
ونشرت الشرطة نحو 5000 من عناصرها وعناصر شرطة الاحتياط في شوارع العاصمة الخرطوم لاستعراضها أمام المواطنين وتذكير الجميع بوجودها واستعدادها لحماية العملية الانتخابية، حسب مديرها الفريق محمد الحافظ.

ورغم استعدادها بشكل لم يعهد من قبل، قللت من احتمال وقوع أعمال عنف بين المواطنين أثناء أو قبل وبعد الانتخابات.
المصدر : الجزيرة + وكالات