أهالي بلعين ومتضامنون أجانب يحتجون على الجدار العازل بالقرية (الجزيرة)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اثنين من طاقم تصوير قناة الجزيرة أثناء تغطيتهم لمسيرة احتجاجية ببلدة بلعين غربي رام الله بالضفة الغربية.
 
وقالت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري إنه رغم تأكيد الجيش الإسرائيلي الإفراج عنهما فإن مكتب الجزيرة لم يتمكن من الاتصال بهما.
 
وأضافت أن الحجة الإسرائيلية لاعتقال المصور مجدي بنورة وفني الصوت نادر أبو زر هو ادعاء دخولهما إلى البلدة التي حولت إلى منطقة عسكرية مغلقة.
 
وكانت قوات الاحتلال قد أعلنت -حسب المراسلة- أن البلدة أصبحت منطقة عسكرية يحظر الدخول إليها يوم الجمعة بالتحديد لمنع تغطية المظاهرات السلمية التي يقوم بها الفلسطينيون ومتضامنون أجانب للاحتجاج على بناء الجدار العازل والمستوطنات الإسرائيلية.
 
وكانت مواجهات قد اندلعت في قريتي بلعين والنبي صالح اعتقل خلالها عدد من الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب وهم يحيون عيد العمال العالمي.
 
وقالت المراسلة إن تلك المسيرات تحولت إلى مواجهات بين المتظاهرين وقوات الاحتلال التي استعملت اتجاههم الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع.
 
وفي نفس الوقت شارك العشرات في مسيرة جابت شوارع بلدة الولجة شمالي بيت لحم اتجاه الأراضي المصادرة لبناء الجدار والمستوطنات.
 
وردد المشاركون هتافات تؤكد تمسكهم بأراضيهم ومقاومة المخططات الإسرائيلية الرامية إلى ربط مستوطنات القدس المحتلة بمستوطنات ستقام على أراضيهم.
 
وقد اعتقلت قوات الاحتلال, على مدار الأسابيع الماضية, واعتدت على عشرات من أهالي البلدة حاولوا منع الجرافات من جرف أراضيهم.

المصدر : الجزيرة