أكثر من ستة آلاف يهودي توافدوا إلى كنيس الغريبة (الفرنسية-أرشيف)

بدأ آلاف اليهود شعائر حج واحتفالات دينية سنوية في كنيس الغريبة بجزيرة جربة التونسية والذي يعتبر من أقدم المعابد اليهودية في شمال أفريقيا.
 
ويشارك في هذه المناسبة، المقرر استمرارها ثلاثة أيام، أكثر من ستة آلاف يهودي منهم حوالي ألف يهودي قدموا من إسرائيل.
 
وقال رينيه طرابلسي نجل رئيس الطائفة اليهودية في جزيرة جربة التونسية بيريز طرابلسي إن المشاركين قدموا إلى تونس من إسرائيل عبر مصر والأردن وتركيا وبعض العواصم الأوروبية الأخرى نظرا لعدم وجود رحلات مباشرة بين تونس وإسرائيل.
 
واتخذت السلطات التونسية إجراءات أمنية مشددة لضمان أمن آلاف السياح والزوار اليهود وغير اليهود الذين توافدوا للمشاركة في الاحتفالات الدينية ولرؤية واحدة من أقدم نسخ التوراة في العالم التي يقال إنها توجد بداخله.
 
وكانت شاحنة صهريج محملة بالغاز انفجرت يوم 11 أبريل/نيسان 2002 أمام المعبد مما أدى إلى مقتل 21 شخصا غالبيتهم من الألمان.
 
وتتضمن هذه المناسبة القيام بشعائر دينية يهودية في الكنيس الواقع في جزيرة جربة التي تبعد 500 كلم جنوب شرق تونس العاصمة، وتنظيم ندوة عن العيش المشترك في تونس.
 
وكانت الجالية اليهودية في تونس من أكبر الجاليات اليهودية في المنطقة العربية، إلا أن عددها تناقص على مر السنين حيث تقدر حاليا بنحو ألفي شخص فقط في جربة وتونس العاصمة وبعض المدن الأخرى.
 
ولا تقيم تونس علاقات دبلوماسية مع إسرائيل ولكنهما تبادلتا عام 1996 فتح مكتبين لرعاية المصالح وعينت كل منهما مندوبا دائما لدى البلد الآخر.
 
وقد أغلقت السلطات التونسية هذه الممثليات خلال أكتوبر/تشرين الأول 2000 احتجاجا على قمع الاحتلال الإسرائيلي الانتفاضة الفلسطينية.
 
وكانت الأمانة العامة للحزب الديمقراطي التقدمي التونسي المعارض دعت الحكومة التونسية إلى عدم السماح لأي حامل للجنسية الإسرائيلية بالمشاركة في زيارة معبد الغريبة.
 
وحذرت في بيان وزعته في الرابع عشر من الشهر الجاري من خطورة ما وصفته بالتمادي في استغلال هذه المناسبة، التي يُفترض أن تبقى في إطار ديني بحت، غطاء لتكريس التطبيع وفرضه فرضا على الشعب التونسي.

المصدر : يو بي آي