سلام فياض في لقاء مع وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قبل شهرين بهرتسيليا (رويترز-أرشيف)

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى محاكمة رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض بسبب تصريحات لصحيفة إسرائيلية فهم منها تنازله عن حق اللاجئين في العودة، بعد حديثه عن دولة فلسطينية مستقبلية تكون قادرة على استيعابهم، وهي تصريحات هاجمتها أيضا الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وقالت حماس في بيان لها إن فياض الذي "تلطخت يده بمعاناة آلاف المختطفين والشهداء. لا بد أن يقدم للمحاكمة الشعبية والرسمية"، ووصفته بشخصية غير شرعية اغتصبت الحكم في الضفة الغربية.

وأضافت أن تصريحاته بالغة الخطورة وتجعله "سواء مع سماسرة الأرض والقضية"، وأكدت أن الشعب الفلسطيني سيواصل "مسيرته الجهادية حتى تحرير فلسطين وعودة اللاجئين إلى بيوتهم وديارهم".

دولة في 2011
وكان فياض توقع في لقاء مع صحيفة هآرتس نشر أول أمس أن تعلن الدولة الفلسطينية في 2011، ودعا الإسرائيليين إلى مشاركة الفلسطينيين احتفالات "الاستقلال".

وتحدث فياض عن أسسٍ تُوضع لهذه الدولة لتستوعب اللاجئين، ما فهم منه أنه تنازل عن حق العودة.

كما أعرب عن رفض "العنف وسفك الدماء" ودعا إلى التركيز على العمل الشعبي و"المقاومة السلمية المتمثلة في المظاهرات ضد المستوطنات والجدار الفاصل والاحتلال".

ووصف بيان للجبهة الشعبية صدر في رام الله التصريحات بتجاهل للحقائق التاريخية ومساس بالثوابت الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة.

وقال "من لا يجرؤ على افتتاح دوّار الشهيدة دلال المغربي وتكريم الأسرى بمنحهم أوسمتهم النضالية ومن يقوم بمطاردة واعتقال المقاومة لا يعول عليه في إعلان الدولة الفلسطينية".

المصدر : وكالات,الصحافة الإسرائيلية