المحكمة قضت على بعض المتهمين بالسجن المؤبد (الفرنسية)

وصف الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله الأحكام التي أصدرتها محكمة أمن الدولة العليا في مصر يوم أمس على المتهمين فيما تعرف بقضية "خلية حزب الله" بأنها أحكام "سياسية وظالمة".

وقال نصر الله في تصريح لقناة الرأي الكويتية، وزع حزب الله نصه مساء أمس، إن المدانين "مجاهدون شرفاء" كانوا يقدمون الدعم للمقاومة في قطاع غزة.

وكانت محكمة أمن الدولة العليا في مصر قد قضت صباح أمس بالسجن المؤبد على ثلاثة متهمين في هذه القضية، بينهم اللبناني محمد قبلان الذي حكمت عليه المحكمة غيابيا ووصفته لوائح الاتهام بأنه قائد المجموعة.

كما قضت المحكمة على ثلاثة متهمين آخرين، بينهم اللبناني سامي شهاب، بالسجن 15 عاما، وبالسجن عشر سنوات على 15 آخرين في هذه القضية، التي بدأت عندما أعلنت السلطات المصرية في أبريل/نيسان من العام الماضي اعتقال أعضاء في ما قالت إنها خلية تابعة لحزب الله على الأراضي المصرية.

وتوبع المتهمون -وبينهم خمسة قال الادعاء إنهم ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين في مصر- بالتخابر مع منظمة أجنبية والتخطيط للقيام بأعمال إرهابية ضد سفن في قناة السويس وسياح أجانب وبتهريب أشخاص وبضائع إلى قطاع غزة.

حسن نصر الله: هؤلاء المعتقلون مجاهدون شرفاء (الفرنسية-أرشيف)
وسام شرف

وأضاف نصر الله في المقابلة -التي ستبث اليوم- "هؤلاء من جملة شرفاء هذه الأمة، وذنبهم الوحيد والحقيقي أنهم كانوا يمدّون يد العون لإخوانهم في قطاع غزة، ويقدمون المساعدة والمساندة للمقاومة الفلسطينية المشروعة والتي يجب أن يحتضنها الجميع".

وخاطب نصر الله المعتقلين وعائلاتهم قائلا "أنتم عندما اخترتم طريق مساندة ودعم الشعب الفلسطيني كنتم تعرفون أنه في لحظة من اللحظات قد تتعرضون للاعتقال ولما هو أبعد من الاعتقال، وهو القتل والشهادة، وبالتالي ما واجهتموه خلال السجن والأحكام التي صدرت هو وسام شرف".

وأضاف "مفخرة لنا أن تعرف كل الشعوب العربية والإسلامية أننا نسجن ونعتقل لأننا نقول ربنا الله ونصغي إلى الله سبحانه وتعالى الذي يأمرنا أن نكون إلى جانب إخواننا في فلسطين وفي قطاع غزة".

واعتبر أن "الأمور مع مصر ليست مقفلة" وأن الحزب لن يترك هؤلاء المعتقلين في سجون مصر وسيتابع هذه القضية ليجد لها مخارج من خلال الوسائل السياسية والدبلوماسية.

سعد الحريري عبر عن أمله في حل القضية بالقنوات الدبلوماسية (رويترز-أرشيف)
قنوات دبلوماسية

ومن جهته أعرب رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عن أمله في ألا تؤثر هذه القضية على العلاقات الثنائية بين البلدين، وأن تتم معالجتها عبر القنوات الدبلوماسية.

وأكد الحريري أن لبنان لن يتدخل في القضاء المصري، وأن هذه قضية بتت فيها محكمة مصرية استنادا إلى قوانين مصرية، وقال في تصريح للصحفيين في بيروت إن القيادة اللبنانية "ستحل القضية بهدوء".

وفي السياق قال إميل رحمة محامي المتهم اللبناني سامي شهاب في بيان إن الحكم "جائر وغير عادل وقاس"، وأضاف أنه "حكم سياسي لا يعكس ما تدعيه المحكمة من استقلالية، ويبتعد بعيدا عن مفاخر السجل الذهبي للقضاء المصري العريق".

المصدر : الجزيرة + وكالات