جانب من الأضرار الناجمة عن العنف بمدينة السلط مطلع الشهر الجاري (الجزيرة نت-أرشيف)

الجزيرة نت-عمان

أسفرت أعمال عنف وشغب شمالي الأردن الأربعاء عن سقوط قتيل وعدد من الجرحى، في وقت تضاربت الأنباء عن مقتل طفل في المواجهات بين مواطنين ورجال الأمن.
 
واندلعت الاشتباكات في مدينة الشونة الشمالية (75 كلم شمال غرب عمان) التي تشكل قلب الأغوار الشمالية على الحدود مع فلسطين المحتلة، إثر وفاة موقوف في المركز الأمني في ظروف تقول الأجهزة الأمنية إنها لا تزال محل تحقيق.
 
وأدت المواجهات بأسلحة مختلفة إلى مقتل شقيق المتوفى، بينما قالت صحيفة السبيل الصادرة الخميس إن طفلا يبلغ من العمر عشر سنوات قتل في الأحداث.
 
وأعلنت الأجهزة الأمنية عن إصابة عدد من أفرادها بينهم ضابط في أحداث الشغب، بينما نقلت وكالة عمون المحلية عن مصدر أمني أن حملة اعتقالات نفذت مساء الأربعاء شملت أكثر من خمسين شخصا من مثيري الشغب.
 
مدينة السلط شهدت عنفا واسعا مؤخرا إثر قتل طالب جامعي زميله (الجزيرة نت-أرشيف)
أحرقوا وكسروا
وتحدث سكان ووجهاء وصحفيون يقطنون في المنطقة التي أغلقتها قوات الأمن عن أن المواطنين الغاضبين أحرقوا أجزاء واسعة من المركز الأمني ومحطة للوقود في الشونة الشمالية، إضافة لقيامهم بأعمال تكسير وحرق وتخريب لمراكز صحية ومؤسسات حكومية ومستشفيين في الشونة ومدينة إربد (80 كلم شمال عمان).
 
وأكد وجهاء ومواطنون تحدثوا للجزيرة نت عبر الهاتف أن الجهود مستمرة لتهدئة الأمور هناك رغم استمرار أجواء التوتر في المنطقة.
 
وأكدوا أن قوات كبيرة من الدرك والأمن العام توجد في المنطقة لتطويق تداعيات الحادث، كما طوقت الأجهزة الأمنية مستشفى الأميرة بسمة في إربد حيث يوجد عدد من جرحى الأحداث الأخيرة.
 
وتكرر العنف الاجتماعي بالأردن خلال السنة الأخيرة حيث اندلعت أعمال شغب الأسبوع الفائت في إحدى قرى مدينة الكرك إثر مقتل ضابط في الأمن العام ومواطن جراء مشاجرة بين عشيرتين.
 
وكانت مدينة السلط (20 كلم غرب عمان) شهدت مطلع الشهر الجاري أعمال عنف واسعة إثر مقتل شاب جامعي على يد زميله في جامعة البلقاء التطبيقية.

المصدر : الجزيرة