قال علي نعمان الصلوي، والد الانتحاري الذي فجر نفسه بالقرب من سيارة السفير البريطاني في صنعاء إن ابنه اختفى منذ حوالي شهر ونصف.
 
ووصف ما حدث بأنه "عمل جبان" وبأنه لا يعبر عن الإسلام أو الشعب اليمني، مقدما اعتذاره للسفير وللهيئات الأجنبية.
 
وأوضحت عائلة الصلوي أن ابنها عثمان (22 عاما) تخصص في دراسة التحكم الآلي بأحد المعاهد التقنية وكان متفوقا في دراسته، مشيرة إلى أنه سبق أن اعتقل لأكثر من عام خلال دراسته الثانوية بتهمة الانتماء إلى ما يوصف بالمتشددين.
 
وكان والد الصلوي قد أوضح في وقت سابق أن ابنه سجن سابقا لارتباطه بالقاعدة، بحسب موقع نبأ نيوز اليمني.

من جهة أخرى أشار مصدر يمني إلى أن الصلوي درس في بريطانيا لمدة عامين.
 
ونقل نبأ نيوز عن المصدر الذي لم يكشف عن اسمه أن الصلوي عقب حصوله على الشهادة الثانوية العامة حصل على منحة دراسية رشحته لها السفارة البريطانية في صنعاء، وسافر إلى المملكة المتحدة، وأمضى فيها أكثر من عامين، ثم عاد مطلع العام الجاري إلى اليمن.
 
وكان الصلوي قد فجر نفسه الاثنين أمام موكب السفير البريطاني تيم تورلوت الذي لم يصب بأي أذى، وقالت الداخلية اليمنية إن ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة بينهم امرأة.
 
وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية في موقعها على الإنترنت أن الهجوم "يحمل بصمات تنظيم القاعدة".

المصدر : الجزيرة + وكالات