قطر: اتهام إسرائيل لسوريا غير مبرر
آخر تحديث: 2010/4/29 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/29 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/16 هـ

قطر: اتهام إسرائيل لسوريا غير مبرر

الحريري مستقبلا الشيخ حمد بن جاسم (الفرنسية)
 
كشف رئيسا وزراء لبنان سعد الحريري وقطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني الذي يزور لبنان الأربعاء عن اتصالات مكثفة خلال الأيام الماضية لمنع أي هجوم إسرائيلي على لبنان، بعد الاتهامات الإسرائيلية والأميركية لسوريا بنقل أسلحة بعيدة المدى إلى حزب الله.
 
وقال الشيخ حمد في مؤتمر صحفي مشترك مع الحريري عقد في بيروت "نحن لا نستطيع أن نضمن ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية، لكن هناك اتصالات مكثفة في الأيام الماضية منا ومن دول عربية أخرى".
 
وأضاف أن "الاتهامات التي صدرت من إسرائيل لم يكن لها مبرر لأنه لا يوجد دليل واضح على هذه الاتهامات بخصوص ما يسمى صواريخ سكود أو غيره".
 
وكان وزيرا الدفاع الأميركي روبرت غيتس والإسرائيلي إيهود باراك اتهما سوريا الثلاثاء بتسليح حزب الله بصواريخ متطورة، ولكن إسرائيل قالت إنها لا تعتزم إثارة صراع.
 
وذكرت رويترز أن تصريحات غيتس وباراك لم تتضمن التعريف بنوع الصواريخ التي يقولان إنها تصل لحزب الله من سوريا، بعد تقارير عن أن الحزب حصل على صواريخ سكود بعيدة المدى قادرة على ضرب أهداف في مختلف أنحاء إسرائيل.
 
وفي هذا الصدد قال غيتس "سوريا وإيران تزودان حزب الله بأسلحة لها قدرات متزايدة". وأضاف أن "حزب الله لديه كمية من الصواريخ والمقذوفات أكثر من معظم حكومات العالم".
 
أما باراك, فاعتبر أن بمقدور تلك الصواريخ الإخلال بما سماه التوازن الحساس للغاية في لبنان، وقال أيضا إن سوريا "تتصرف بطريقة ضارة بإرسالها نظم أسلحة إلى حزب الله".
 
ورغم ذلك, قلل باراك من فرص اندلاع صراع بشأن هذه الصواريخ, وقال في هذا الصدد إن إسرائيل لا تسعى لإثارة صدام كبير في لبنان، وذكر أن إسرائيل تراقب الموقف عن كثب.
 
باراك (يمين) وغيتس جددا اتهام سوريا بتزويد حزب الله بصواريخ متطورة (الفرنسية)
الكذب الإسرائيلي
وقال الشيخ حمد "أعتقد أن من المهم لإسرائيل أن تعلم أن العالم لا يستطيع أن يستوعب طريقة كذبها في خلق الذرائع لعمل شيء معين أو لأهداف أصبحنا نعرفها سواء في لبنان أو غير لبنان".
 
وتابع أن "المنطقة تحتاج إلى استقرار ولبنان الآن دولة مستقرة وقفت على رجليها، ونحن كلنا سنسعى لأن يستمر هذا الموقف في لبنان".
 
وأضاف أن "إطلاق التهديدات ضد لبنان أو ضد سوريا كلام غير مقبول لنا عربيا، وسنقوم بما نستطيعه لدرء الحماقة الإسرائيلية التي تقوم بها دائما".
 
الحريري يطمئن
من جانبه قال الحريري "تكلمنا مع كل الدول الصديقة بشأن هذه الاتهامات للبنان، نحن نريد إثباتات، الدول تطمئننا، كلهم يتحدثون مع إسرائيل، وأنا أطمئن اللبنانيين بأنه مهما كانت هناك تهديدات فنحن نقوم باتصالات، وواثقون بان لا شيء سيحصل".
 
وأضاف "لا شيء سيحصل لأنه من الواضح أن هذه محاولة هروب إلى الأمام لإسرائيل للخروج من عملية الضغط الأميركي والأوروبي الذي يمارس عليها في ما يخص عملية السلام".
 
وكان الحريري اتهم إسرائيل بوضع الحجج لشن حرب جديدة على بلاده، وقال -في مؤتمر صحفي عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في شرم الشيخ- "نحن ننظر لهذا الموضوع على أنه محاولة لوضع حجج لاحتمال شن حرب على لبنان".
 
كما أشار إلى أن مبارك أكد له أن مصر تجري اتصالات مكثفة من جانبها لتأمين الحماية اللازمة للبنان وسوريا ضد هذه التهديدات.
 
وكان رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري وصل إلى بيروت الأربعاء لإجراء محادثات مع المسؤولين اللبنانيين، حيث وقع الجانبان 13 اتفاقية ومذكرة تفاهم بشأن التعاون الأمني والقانوني والتربوي والزراعي والفني والإعلامي والسياحي.
 
وكانت قطر الوسيط الرئيسي في الاتفاق المبرم بين الأطراف السياسية اللبنانية عام 2008 الذي ساعد في إنهاء نزاع طويل تحول إلى أعمال عنف في مراحله الأخيرة.
 
كما أن قطر من المساهمين الرئيسيين في جهود إعادة الإعمار في لبنان في أعقاب الحرب التي شنتها عليه إسرائيل عام 2006.
المصدر : وكالات

التعليقات