تصريحات نتنياهو (يمين) جاءت بعد زيارة ميتشل الهادفة لاستئناف المفاوضات (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الثلاثاء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "يعتزم" استئناف مفاوضات السلام المتوقفة بعد شهور من الجمود.
 
وقال نتنياهو إنه "سمع بارتياح" أن عباس يعتزم استئناف المحادثات، "وسيسعدني كثيرا إذا تم هذا بالفعل الأسبوع المقبل".
 
وأضاف -في كلمة أمام أعضاء في حزب الليكود- أنه ينوي التوجه إلى مصر يوم الاثنين المقبل للقاء الرئيس المصري حسني مبارك "الذي يفعل الكثير من أجل استئناف السلام".
 
لكن نتنياهو لم يذكر أين سمع عباس يقول إنه مستعد لاستئناف المفاوضات، كما لم يبين أين سيكون مكانها، أو ما إن كان هناك تقدم متوقع نحو الاتفاق.
 
وكانت المفاوضات بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية قد توقفت منذ الحرب على غزة في ديسمبر/كانون الأول 2008، ويصر عباس على أن تجمد إسرائيل النشاط الاستيطاني قبل استئناف المفاوضات.
 
وقالت مصادر فلسطينية يوم الأحد إن المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل الذي زار الضفة الغربية الأسبوع الماضي -كما زار إسرائيل- اقترح حلا وسطا لاستئناف المفاوضات يبدأ الفلسطينيون بموجبه اجتماعات غير مباشرة.
 
ومقابل إجراء مثل هذه الاتصالات عرضت واشنطن التزاما غير مكتوب بتحميل اللوم علنا لأي طرف يتخذ إجراءات تقوض المفاوضات.
 
وتدعو هذه الصيغة فيما يبدو إلى وضع يمكن لإسرائيل فيه أن تؤجل في هدوء تنفيذ مشاريع الاستيطان في القدس الشرقية وحولها دون إعلان تجميدها.


المصدر : رويترز