الأسد استقبل مستشار العاهل السعودي في دمشق (الفرنسية)

رفضت لبنان وسوريا والسعودية ومصر اتهامات إسرائيل للبنان بتلقي صواريخ سكود من سوريا تسلمها حزب الله في إطار تعزيز ترسانته.

فقد اتهم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إسرائيل اليوم الثلاثاء بوضع الحجج لشن حرب جديدة على بلاده، وذلك في وقت أرسل فيه وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط لنظيرته الأميركية هيلاري كلينتون معبرا عن خشيته من عدوان إسرائيلي جديد على لبنان على غرار حرب صيف 2006.

وفي مؤتمر صحفي عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر، قال الحريري إن بلاده التي تتابع جديا التهديدات الإسرائيلية تنظر لهذا الموضوع على أنه "محاولة لوضع حجج لاحتمال شن حرب على لبنان".

وأضاف "مرفوض وضع لبنان في موقف اتهام ومرفوض أيضا اتهام لبنان بالحصول على صواريخ سكود عن طريق سوريا"، وتابع أنه لا دلائل بشأن نقل هذه الصواريخ طويلة المدى إلى حزب الله في لبنان.

وأكد الحريري أن حكومته تتابع التهديدات الإسرائيلية جديا، وعلينا إجراء الاتصالات اللازمة مع الدول التي لها تأثير على إسرائيل لوقف هذه التهديدات".

وعن الموقف الأميركي المتضامن مع إسرائيل بشأن هذه الاتهامات، قال إن الولايات المتحدة لديها بعض المعلومات غير الكافية وغير الواضحة التي عملنا على توضيحها وتصحيحها.

وأشار إلى وجود تنسيق بين بيروت ودمشق لمواجهة التهديدات الإسرائيلية، وقال هناك تواصل بين حكومتي البلدين، والاتصالات جارية بينهما.

رسالة لكلينتون

 أبو الغيط أكد أهمية دور واشنطن في منع انزلاق المنطقة للحرب (الجزيرة)
وفي سياق التحركات الدبلوماسية العربية في هذا الموضوع، قال بيان لوزارة الخارجية المصرية اليوم إن أبو الغيط أعرب -في رسالة وجهها إلى كلينتون تناول فيها ما لمسه أثناء زيارته الأخيرة إلى لبنان- عن خشيته إزاء تدهور في الأوضاع قد يؤدي إلى وقوع مواجهة مسلحة على غرار ما وقع في صيف 2006.

وأضاف البيان أن أبو الغيط أكد في رسالته على الأهمية التي يكتسبها الدور الأميركي لنزع فتيل التوتر وتجنب فرص انزلاق الموقف إلى مواجهة يدفع لبنان ثمنها دون مسؤولية من جانب الدولة اللبنانية في التصعيد الحالي.

وأكد أيضا في رسالته على وقوف مصر إلى جانب اللبنانيين ورغبتها وسعيها الأكيدين من أجل تجنيب لبنان أي مخاطر تهدد أبناءه واستقراره ومسار التنمية فيه.

وأضاف البيان أن أبو الغيط وجه أيضا رسائل في هذا الصدد إلى كل من وزراء خارجية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وعدد من الأطراف الدولية المعنية بالشأن اللبناني.

وفي هذا الإطار أيضا أكد نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون اليوم الثلاثاء أن إسرائيل قبلت إيضاحات مصرية بشأن وصف وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، أثناء زيارته للبنان السبت الماضي إسرائيل بالعدو.

واحتج السفير الإسرائيلي في القاهرة يتسحاق ليفانون لدى وزارة الخارجية المصرية على وصف أبو الغيط إسرائيل بالعدو في رده على سؤال في مؤتمر صحفي في بيروت بشأن ما إذا كان يحمل رسالة تحذر لبنان من إدخال صواريخ سكود إلى حزب الله.

لكن وسائل إعلام إسرائيلية أفادت بأن الخارجية المصرية أوضحت أنه تم فهم أقوال أبو الغيط خطأ وأنه قصد القول إن إسرائيل هي عدو بالنسبة إلى لبنان.

رسالة سعودية
من ناحية ثانية أكدت سوريا والسعودية الثلاثاء على ضرورة مواجهة التهديدات الإسرائيلية ضد دول المنطقة من خلال توحيد المواقف وتعزيز التضامن العربي.

جاء ذلك أثناء تسلم الرئيس السوري بشار الأسد رسالة خطية من العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز سلمها له مستشاره عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

وحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أكد الجانبان أثناء اللقاء على "ضرورة مواجهة التهديدات الإسرائيلية المتكررة ضد دول المنطقة واعتداءاتها على الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال توحيد المواقف ومواصلة العمل الجاد لتعزيز التضامن العربي وتفعيل العمل العربي المشترك".

المصدر : وكالات