عباس يلتقي أوباما لبحث التفاوض
آخر تحديث: 2010/4/25 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/25 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/12 هـ

عباس يلتقي أوباما لبحث التفاوض

ميتشل نقل لعباس دعوة للقاء أوباما في واشنطن (الفرنسية)

تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعوة من الرئيس الأميركي باراك أوباما للقائه بواشنطن الشهر المقبل لبحث سبل إحياء المفاوضات مع إسرائيل.
 
وقال رئيس المفاوضين الفلسطينيين بمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اليوم الأحد إن الدعوة سلمها المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الذي التقى محمود عباس الجمعة في رام الله.
 
جاء ذلك بعد اختتام ميتشل زيارته للمنطقة بلقاء صباح اليوم مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للمرة الثانية خلال جولته الحالية.
 
وسعى ميتشل خلال اللقاء للحصول على رد من نتنياهو على مطلب أوباما الداعي إلى أن تقدم إسرائيل مبادرات لبناء الثقة, من بينها تجميد جزئي للاستيطان، وإزالة بعض الحواجز في الضفة الغربية, وذلك بهدف إقناع عباس بالعودة إلى المفاوضات مع إسرائيل.    
 
وقد نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها اليوم عن مصادر تشارك في الاتصالات لاستئناف العملية السياسية في المنطقة قولها إن المباحثات غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين ستبدأ خلال النصف الأول من شهر
مايو/ أيار المقبل.
 
 ورجحت الصحيفة أن محمود عباس سيلبي على الأرجح هذه الدعوة خلال الأيام القليلة المقبلة.
 
 وذكرت أنه جاء في رسالة من الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى عباس أن الجانب الأميركي لم يتمكن من إقناع نتنياهو بالتعهد بتجميد البناء في الأحياء اليهودية في شرق القدس.
 
 وحسب الصحيفة أوضح أوباما مع ذلك أنه مقتنع بأن إسرائيل ستمتنع خلال عملية التفاوض عن القيام بمبادرات وصفها بأنها ذات مغزى في شرق القدس.
كما أوضح أن المباحثات غير المباشرة ستتناول جميع القضايا الجوهرية بما في ذلك القدس وفقا لما اتفق عليه في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2007 خلال قمة أنابوليس.
 
وأكد عباس أمس تمسكه بخيار الدولتين, ورفضه فكرة الدولة ذات الحدود المؤقتة، وطلب من أوباما العمل على التوصل إلى حل وفرضه على الجانبين. في حين أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رفضها لحل الدولتين، ونفت أن تكون تعهدت لأي من المسؤولين العرب بالقبول بهذا الحل.
 
الدولة بحدود مؤقتة
"
الرئاسة الفلسطينية نفت أن يكون نتنياهو قدم عرضا للرئيس الفلسطيني عبر ميتشل لإعلان دولة بحدود مؤقتة

"
في الوقت نفسه نفت الرئاسة الفلسطينية أن يكون نتنياهو قدم عرضا للرئيس الفلسطيني عبر ميتشل لإعلان دولة بحدود مؤقتة.
 
 وأكد الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في تصريحات صحفية نشرت اليوم أن الموقف الفلسطيني من أي طرح بإقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة "واضح ومعروف وهو الرفض".
 
وقال أبو ردينة إن القيادة الفلسطينية ترفض الدخول في أي مفاوضات لا تشمل جميع قضايا الحل النهائي وتستثني مدينة القدس، وإن أي عرض من هذا القبيل مرفوض.
 
 وأضاف أن الدولة ذات الحدود المؤقتة تعني التنازل عن القدس وهو حل مرفوض ولن يِسمح لأحد بالقبول بمثل هذا الطرح، لأنه يعني تدمير القضية الفلسطينية.
 
 من جهتها، أكدت مصادر سياسية إسرائيلية أن "إسرائيل لم تطرح على القيادة الفلسطينية فكرة إقامة دولة بحدود مؤقتة بل عرضت عليها اقتراحا آخر ينص على توسيع صيغة جنين النموذجية بمعنى تسليم الفلسطينيين المسؤولية الأمنية عن أي منطقة يثبتون فيها قدرتهم على حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب".
 
 ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن المصادر أن "الجانب الفلسطيني لم يرد بعد على هذا الاقتراح".
 
وقالت مصادر فلسطينية إن ميتشل سيعود إلى المنطقة في نهاية الأسبوع الأول من الشهر المقبل بعد أن تكون لجنة المتابعة لمبادرة السلام العربية قد اجتمعت في الأول من الشهر المقبل في القاهرة لبحث التطورات.
 
 وأكدت مصادر فلسطينية أن المبعوث الأميركي لم يجلب التزاما إسرائيليا بوقف الاستيطان الإسرائيلي وإنما طلبا أميركيا ببدء المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية غير المباشرة بوساطة أميركية مع التزام أميركي بالعمل من أجل حل الدولتين.
 
وأبلغ عباس المبعوث الأميركي في اجتماعهما مساء الجمعة أنه سيعرض حصيلة الاجتماعات مع الأميركيين على اجتماع لجنة المتابعة لمبادرة السلام العربية المقرر أن تعقد في الأول من الشهر المقبل في القاهرة بناء على طلب فلسطيني لاتخاذ قرار بشأن الطلب الأميركي بإطلاق المفاوضات التقريبية
غير المباشرة بين الجانبين.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات