دكتور عبد الله الأشعل
أعلن الدبلوماسي السابق وأستاذ القانون عبد الله الأشعل أنه يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية المرتقبة في مصر العام المقبل، على أن يكون ممثلا لأحد الأحزاب القائمة.
 
وقال الأشعل في تصريحات لوكالة قدس برس إنه سيحسم أمره بشكل نهائي خلال الأيام القليلة المتبقية من الشهر الجاري، مرجعا هذه الخطوة  إلى رغبته في "الإسهام بتأسيس نظام سياسي قادر على إخراج مصر من حكم الأفراد"، وكذلك "الإسهام في إيجاد رئيس لكل المصريين يخلص البلاد من الفساد الذي يضرب في كل مناحي الحياة".

وأضاف الأشعل "لقد وصلت إلى قناعة تامة بضرورة الإقدام على الترشح، على الرغم من العوائق القانونية الكبيرة التي تفرضها المادة 76 من الدستور التي تعطي حق الترشح المستقل أو الحزبي لكل مواطن لكنها تفرض شروطا مجحفة لهذا الترشح منها الحصول على تزكيات من مجلسي الشورى والشعب والمجالس المحلية، وكلها مؤسسات يسيطر عليها الحزب الوطني الحاكم.
 
واعتبر الدبلوماسي السابق أن التعددية الحزبية الموجودة حاليا في مصر هي تعددية رقمية وليست تعددية كيانات، ولذلك فهو يبحث إمكانية الترشح "عبر حزب من الأحزاب القائمة".
وختم الأشعل الذي شغل في السابق منصب مساعد وزير الخارجية، بالقول إن الترشح للرئاسيات في مصر "ليس أمرا سهلا، ولكنه ليس مستحيلا كذلك"، معتبرا أن مهمة الإصلاح في مصر أيسر بكثير من مهمة إقناع الحزب الوطني بمبدأ التداول السلمي على السلطة.

المصدر : قدس برس