الأردن يقول إنه لم يطلب إدراج اسم مثنى حارث الضاري على قائمة الإرهاب (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

نفى مسؤول أردني رفيع المستوى أن يكون الأردن قد طلب من أي جهة إدراج المسؤول الإعلامي في هيئة علماء المسلمين في العراق الدكتور مثنى حارث الضاري على قائمة الإرهاب.

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة نبيل الشريف إن "الأردن لم يطلب إدراج اسم السيد مثنى حارث الضاري على قائمة الإرهاب بموجب قرار اللجنة رقم 1267 التابعة للأمم المتحدة".

وقال الشريف في رده على أسئلة للجزيرة نت خلال مؤتمر صحفي عقده ظهر الأربعاء، إن الأردن لا يملك معلومات عن الدول التي طلبت إدراج الضاري على قائمة الإرهاب.

وأضاف في أول تعليق رسمي على القرار أن الحكومة تلقت قرار اللجنة المذكورة، دون أن يكون لها علم "بالحيثيات التي دفعت اللجنة لاتخاذ القرار".

ولفت إلى أن مهمة وزارة خارجية بلاده في مثل هذه الحالات تنحصر في "تعميم قرارات اللجنة على الدوائر المختصة انطلاقا من التزام الأردن بتطبيق القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي".

الفيضي: قياديو الهيئة ضيوف على الأردن وملتزمون بأصول الضيافة (الجزيرة-أرشيف)
التزام وضيافة
واعتبر الشريف أن الحكومة الأردنية "تحرص على الالتزام بكافة القرارات الصادرة عن مجلس الأمن وترفض مبدأ تجزئة التعامل مع القرارات الدولية حتى لا يتذرع أحد بأن لدينا ازدواجية في المعايير".

وأوضح الوزير الأردني أن اللجنة المشكلة من مجلس الأمن بموجب القرار رقم 1267 تقوم بتحديث قوائمها بشكل دوري وتقوم بإخطار الدول بهذه التعديلات، مشيرا إلى أنه "منذ بداية العام الجاري تلقت الحكومة الأردنية سبعة تعديلات على قوائم اللجنة وتم تبليغ هذه التعديلات للجهات المختصة".

ونفى المسؤول الأردني أن تكون الحكومة بصدد اتخاذ أي قرارات بحق الدكتور مثنى الضاري أو أي من قياديي هيئة علماء المسلمين في العراق المقيمين بالأردن.

وتملك هيئة علماء المسلمين في العراق مكتبا إعلاميا في عمان، كما يقطن عدد من قياداتها البارزة ومن بينهم الأمين العام للهيئة الدكتور حارث الضاري في العاصمة الأردنية.

وكان الناطق الرسمي باسم الهيئة الدكتور محمد بشار الفيضي قد أكد للجزيرة نت عدم وجود أي إجراءات أردنية جديدة ضد الهيئة وقياداتها في عمان، مشددا على أنهم ضيوف على الأردن وملتزمون بأصول الضيافة.

المصدر : الجزيرة