علاوي أعرب عن قلقه بشأن الأماكن التي وضعت فيها صناديق الاقتراع منذ الانتخابات (الفرنسية)
قال إياد علاوي رئيس القائمة العراقية الفائزة في انتخابات مارس/آذار الماضي إن قائمته تؤيد إعادة الفرز اليدوي بمحافظة بغداد، لكنه أضاف إن لديه معلومات تؤكد إلغاء مئات من صناديق الاقتراع التي جاءت من مناطق مؤيدة للقائمة العراقية.
 
واعتبر علاوي في تعقيبه على قرار اللجنة القضائية في مفوضية الانتخابات إجراء إعادة الفرز في بغداد أن القرار بإصدار الأمر بإعادة الفرز جاء بمثابة مفاجأة بعد ستة أسابيع من الانتخابات.
 
وأعرب عن قلقه بشأن الأماكن التي وضعت فيها صناديق الاقتراع منذ الانتخابات وحتى اليوم، وتساءل عن سبب عدم إجراء إعادة فرز في مناطق أخرى غير التي قُدمت طعون بشأن الانتخابات فيها. 
 
ومن جانبها توقعت عضو مفوضية الانتخابات حمدية الحسيني أن تبدأ المفوضية العليا المستقلة للانتخابات يوم السبت المقبل عمليات العد والفرز اليدوي لصناديق الاقتراع في أكثر من 11 ألف محطة انتخابية في مدينة بغداد للتحقق من الطعون المقدمة من قبل الكيانات السياسية.
 
وأضافت أن "المفوضية قررت استقدام الموظفين المدربين على العملية الانتخابية، آخذين بنظر الاعتبار التنوع في دعوة الموظفين من كل الأطياف والمحافظات العراقية، وسيكون هناك إشراف من قبل الفريق الدولي إضافة إلى عدد محدد من مراقبي ووكلاء الكيانات السياسية ومنظمات المجتمع الدولي،
وستستغرق عملية العد والفرز حوالي أسبوعين".
 
وحصلت قائمة العراقية بزعامة علاوي على 91 مقعدا في الانتخابات، وهو ما يزيد بمقعدين على ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، الذي حصل على 89 مقعدا، ولم يحصل أي من الاثنين على الأغلبية البرلمانية اللازمة لتشكيل حكومة.
 
ووصفت الولايات المتحدة والأمم المتحدة الانتخابات بأنها ليست مثالية لكنها كانت نزيهة وخالية من الغش.
 
وسعى ائتلاف دولة القانون إلى إعادة الفرز قائلا إن التزوير شمل ما يصل إلى 750 ألف صوت، وأمرت الهيئة الاستئنافية للانتخابات في العراق يوم الاثنين بإعادة فرز يدوي لعدد من الأصوات يبلغ 2.5 مليون صوت تم الإدلاء بها في العاصمة العراقية.
 
وتعد بغداد جائزة كبيرة لمن يكسبها لأنها تمثل أكثر من خمس المقاعد البالغ عددها 325 مقعدا في البرلمان القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات