خطف ثلاث سفن تايلندية قبالة الصومال
آخر تحديث: 2010/4/21 الساعة 09:41 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/21 الساعة 09:41 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/8 هـ

خطف ثلاث سفن تايلندية قبالة الصومال

القرصنة استمرت رغم تواجد سفن حربية دولية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي أن قراصنة صوماليين خطفوا ثلاث سفن صيد تايلندية على متنها طواقم تضم 77 فردا، في هجوم وصف بأنه الأبعد نطاقا حتى الآن، رغم تعزيز الدوريات الدولية قبالة سواحل الصومال.
 
وأوضحت قوة الاتحاد الأوروبي لمكافحة القرصنة أن السفن الثلاث مملوكة لشركة "بي.تي إنترفيشري" ومقرها تايلند, مشيرة إلى سلامة الطواقم.
 
كما قال بيان للقوة الأوروبية إن العملية وقعت على بعد ألف كيلومتر تقريبا من نطاق دوريتها, وهو ما اعتبرته دليلا على أن مهمتها أثبتت فاعلية.
 
وكانت سفن حربية دولية قد بدأت عملياتها قبالة الصومال أواخر عام 2008 لمواجهة موجة هجمات تستهدف السفن المارة في خليج عدن، أحد أهم الممرات البحرية العالمية.
 

 العاملون في الإذاعات الصومالية
يواجهون تهديدات (الجزيرة نت-أرشيف)
الإذاعات الصومالية
على صعيد آخر تراجعت الحكومة الصومالية عن قرار إغلاق المحطات الإذاعية التي استجابت لتهديدات "الحزب الإسلامي" المطالبة بوقف بث الموسيقى.
 
ودعت الحكومة الصومالية المحطات الإذاعية في مقديشو إلى استئناف بث الموسيقى, وتجاهل تهديدات الحزب الإسلامي التي أطلقها يوم 13 أبريل/نيسان الجاري.
 
وقد استجابت بالفعل محطتان إذاعيتان لقرار الحكومة, بينما امتنعت اثنتان آخريان خوفا من التهديدات.
 
وذكر وزير الإعلام الصومالي ضاهر محمود في بيان أن الحكومة الصومالية ليست راضية عن قمع وسائل الإعلام، وقال إنها ستعمل دائما نحو خلق بيئة تسمح لها بالعمل بحرية.
 
وذكر أبو بكر محمد حسن مدير إحدى الإذاعات أن محطته توقفت عن البث بالفعل, ثم عادت بعد 20 دقيقة فقط مع إعلان الموقف الأخير للحكومة. وقال إن مستقبل محطات الإذاعة في مقديشو بات غير معروف.
 
كما ذكر عاملون في تلك المحطات لأسوشيتد برس أنهم حائرون بين تهديدات الجماعات المسلحة وتعليمات الحكومة التي قالوا إنها لا تستطيع حمايتهم.
المصدر : وكالات

التعليقات