نعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشاعر الدكتور الفلسطيني عبد الرحمن بارود "أبو حذيفة" الذي توفي اليوم في السعودية إثر جلطة قلبية. وفي بيان لمكتبها الإعلامي وصفت حماس بارود بالمجاهد الكبير، وقالت إنها "تنعى فيه عطاءه الواسع في خدمة فلسطين والدعوة الإسلامية وقضايا الأمة".
 
وقد ولد بارود عام 1937 في قرية بيت داراس المحتلة عام 1948، وعمل في جامعة الملك عبد العزيز بجدة بوظيفة أستاذ جامعي، وقضى في الجامعة نحو ثلاثين عامًا متنقلاً بين أقسام اللغة العربية والدراسات الإسلامية، وكان له الكثير من المشاركات الأكاديمية والبحثية في هذه الفترة.

وتفرغ بعد ذلك للعمل العام في السعودية، حيث قضى أغلب وقته في الكتابة وتأليف الشعر، وله دور بارزٌ ومؤثر في أوساط الجالية الفلسطينية في السعودية عموما وفي جدة خصوصا، وهو متزوج من سيدة مصرية وله من الأبناء اثنان ومن البنات أربع.

المصدر : الجزيرة + قدس برس