علاوي (يسار) أرسل وفدا إلى طهران والطالباني كشف عن تحالف جديد (رويترز-أرشيف)
 
أجرى وفد من القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي محادثات مع مسؤولين إيرانيين في طهران وصفت نتائجها بالإيجابية. يأتي هذا فيما كشف الرئيس العراقي جلال الطالباني أن قائمته التحالف الكردستاني ستنضم إلى تحالف متوقع تشكيله سيعلن عنه في أيام ويضم كتلتي ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني العراقي لتشكيل حكومة قادمة.
 
وقالت المتحدثة باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي إن وفد القائمة الذي ترأسه رافع العيساوي أجرى لقاء مع رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني والأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني سعيد جليلي، تركز على ضرورة ترسيخ علاقات متوازنة تضمن مصالح البلدين، وضمان عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي منهما.
 
وأكد وفد العراقية للإيرانيين على عدم السماح باستخدام أراضي العراق في شن أي هجوم ضد إيران، ووصفت المتحدثة زيارة وفد القائمة -التي استغرقت ساعات– بالناجحة، مشيرة إلى أن إيران ترغب بأن تلعب "العراقية" دورا أساسيا في مد الجسور مع دول الإقليم.
 
من جانبها أعربت طهران عن رغبتها بعدم استبعاد أي فريق فائز في الانتخابات العراقية التي جرت في 7 مارس/آذار الماضي من الحكومة المقبلة.
 
ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن لاريجاني إعرابه أثناء لقائه وفد العراقية عن أمله بمشاركة جميع الأحزاب السياسية العراقية بمستقبل العراق بناء على وزنهم السياسي.
 
أما الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني فوصف المفاوضات السياسية الجارية في العراق بالإيجابية، وأشار إلى أن طهران ترغب بمشاركة جميع المجموعات السياسية والعرقية بناء على الواقع والدستور، على حد تعبيره.
 
وينظر إلى زيارة وفد "العراقية" بأنها ربما محاولة من قائمة علاوي لمنع استبعاده من ائتلاف يبدو أنه يتشكل بين قائمتي ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي والائتلاف الوطني العراقي بزعامة عمار الحكيم.
 
الطالباني التقى الجعفري قبل كشفه عن تأييد الأكراد لتحالف قائمتي دولة القانون والائتلاف الوطني (الفرنسية-أرشيف)
استبعاد محتمل
كما تأتي الزيارة في وقت كشف فيه الرئيس العراقي جلال الطالباني عن أن قائمة التحالف الكردستاني ستنضم إلى تحالف متوقع تشكيله والإعلان عنه بين ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني العراقي ويستبعد القائمة العراقية التي تصدرت نتائج الانتخابات بـ91 مقعدا وبفارق مقعدين عن دولة القانون.
 
ويرأس الطالباني حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بينما يرأس رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني الحزب الديمقراطي الكردستاني، ويشكل الحزبان القائمة الكردستانية التي حصلت على 43 مقعدا وجاءت رابعا في انتخابات مجلس النواب العراقي الجديد المكون من 325 مقعدا.
 
وقال الطالباني في تصريح متلفز عقب لقاء جمعه برئيس الوزراء السابق إبراهيم الجعفري الذي ينتمي حزبه إلى الائتلاف الوطني العراقي مساء الأربعاء إن وجهات النظر متطابقة حول جميع القضايا الهامة، وأكد أن المرشح الذي يتقدم به التحالف الجديد سينال تأييد الأكراد.
 
ومن شأن توحيد كتلتي دولة القانون والائتلاف الوطني قطع الطريق على القائمة العراقية في تشكيل الحكومة وترؤسها، حيث تؤكد العراقية أحقيتها بتشكيل الحكومة وفق الدستور باعتبارها القائمة الفائزة، لكن المحكمة الاتحادية أشارت إلى أن الكتلة الكبرى في البرلمان من حقها تشكيل الحكومة، مشيرة إلى أن الكتلة الكبيرة قد تكون مكونة من كتلتين.
 
وكان علاوي صرح في وقت سابق بأن قيام أي تكتل بتشكيل الحكومة غير قائمته سيكون بمنزلة انقلاب على الديمقراطية.
 
 العنف ما زال يحصد أرواح العراقيين في مناطق متفرقة (رويترز-أرشيف)
تطورات أمنية
وفي التطورات الأمنية قتل خمسة مدنيين بنيران مسلحين مجهولين في مدينة الموصل شمال العراق. وقالت الشرطة العراقية إن من بين الضحايا ثلاث نساء قتلن أثناء اقتحام مسلحين أحد المنازل في المدينة.
 
كما قتل مسلحون أحد المارة غربي الموصل بعد إطلاقهم النار من سيارة مسرعة.
 
وفي سامراء قالت الشرطة إن قوات الأمن العراقية عثرت على 14 جثة مجهولة الهوية غرب المدينة.
 
وفي بغداد قال متحدث باسم مركز العمليات الأمنية في العاصمة إن مسلحين أطلقوا النار من سيارة مسرعة على حاجز تفتيش تابع للجيش العراقي في غرب العاصمة العراقية ما تسبب بإصابة جندي.

المصدر : وكالات