حزب البشير يعد المعارضة بمناصب
آخر تحديث: 2010/4/14 الساعة 21:13 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/14 الساعة 21:13 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/1 هـ

حزب البشير يعد المعارضة بمناصب

غازي صلاح الدين يرى الانتخابات لحظة حاسمة في السودان (الفرنسية-أرشيف) 

أعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان اليوم الأربعاء أنه سيدعو جماعات المعارضة للانضمام إلى الحكومة إذا فاز في الانتخابات التي تبحث مفوضيتها إعادتها في عدد قليل من الدوائر.

وقال المسؤول البارز بحزب المؤتمر الوطني غازي صلاح الدين للصحفيين "إذا أعلن فوز الحزب بالانتخابات فإنه سيوجه الدعوة لجميع الأحزاب حتى تلك التي لم تشارك في الانتخابات للانضمام إلى الحكومة، لإيمان الحزب بأن هذه لحظة حاسمة في تاريخ السودان".

ولم ترد بعد أي ردود فعل لأحزاب المعارضة على تصريحات صلاح الدين التي جاءت في اليوم الرابع وقبل الأخير للانتخابات الرئاسية والتشريعية في محاولة لرأب الصدع الذي نجم عن اتهامات بتزوير الانتخابات.
 
وكان عدد من الأحزاب البارزة قد قرر مقاطعة الانتخابات، واتهمت حزب المؤتمر الوطني الذي يقوده الرئيس عمر البشير بممارسة التزوير على نطاق واسع.

وأثار قرار الحركة الشعبية لتحرير السودان بمقاطعة الانتخابات في شمال السودان مخاوف من وقوع اضطرابات في الفترة التي تسبق الاستفتاء العام المقبل.
 
مفوضية الانتخابات تبحث الإعادة في عدد من الدوائر (رويترز)
حدود الإعادة
وفيما يتعلق بسير العملية الانتخابية قال مسؤولون عن الانتخابات اليوم إنهم يفكرون في إعادة الانتخابات في عدد قليل جدا من الدوائر الانتخابية لتصحيح أخطاء حدثت في التصويت.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في المفوضية القومية للانتخابات القول إنهم يفكرون في وقف التصويت على مقاعد في البرلمان ومجالس الولايات في بعض الولايات بعد أن اكتشفوا أنهم أخطؤوا في وضع رموز الأحزاب إلى جوار أسماء بعض المرشحين في بعض البطاقات الانتخابية.
 
وقال عبد الله أحمد عبد الله نائب رئيس المفوضية إن الرموز وضعت خطأ في عدد محدود جدا من الدوائر الانتخابية، وأضاف أنه طبقا للقانون يمكن للمفوضية أن تلغي الانتخابات وتجريها من جديد في غضون 60 يوما وأن ذلك هو أحد الخيارات المطروحة.

وقال أعضاء آخرون في المفوضية ومراقبون دوليون إنه من المعتقد أن الأخطاء المطبعية أثرت على الانتخابات البرلمانية وانتخابات الولايات فيما بين 15 و18 دائرة انتخابية.
 
وتجري الانتخابات البرلمانية في 270 دائرة انتخابية وفي نحو 700 دائرة في انتخابات الولايات في أكبر دولة أفريقية مساحة.
 
وقال مصدر دولي قريب من الانتخابات إن هناك بطاقات انتخابية سقطت منها الرموز أو بها ازدواجية في الرموز بل سقط مرشحون من بعض البطاقات ولذلك ستكون الإعادة الجزئية الخطوة المنطقية الواجبة.

نسبة المشاركة
ونقل مراسل الجزيرة نت أمس عن المفوضية قولها إن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 62% في العاصمة الخرطوم، في حين تراوحت بين 54% و67% في بعض الولايات الأخرى.

وأضافت المفوضية أن فرز الأصوات سيبدأ الجمعة المقبل بعد أن مددت فترة الاقتراع يومين إضافيين، وأنها أجلت الاقتراع في 33 مركزا إلى أجل شهرين بعد إعلان النتائج.

بدوره قال الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر، الذي يرأس مركز كارتر ويشارك في مراقبة انتخابات السودان، إن الأيام التي مرت من الاقتراع شهدت مشاكل فنية وليس تزويرا.

ورحب كارتر بقرار المفوضية تمديد فترة الاقتراع، وقال "هناك بعض الأخطاء لكنها تصحح"، وأضاف أنه لا يخشى على أمن المراقبين، وأنهم لم يتعرضوا حتى الآن لأي تهديد.

وأجريت الانتخابات بموجب اتفاق سلام للعام 2005 أنهى أكثر من 20 عاما من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب يعقبه استفتاء في يناير/كانون الثاني 2011 حول ما إذا كان الجنوب سينفصل أم يبقى ضمن السودان الموحد.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات