السلطة تحذر من تعطيل المفاوضات
آخر تحديث: 2010/3/9 الساعة 22:41 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/9 الساعة 22:41 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/24 هـ

السلطة تحذر من تعطيل المفاوضات

الاحتلال الإسرائيلي يواصل توسيع المستوطنات (الفرنسية-أرشيف)

حذرت السلطة الفلسطينية من أن القرار الإسرائيلي ببناء 1600 وحدة سكنية في مستوطنة بالقدس سيؤدي إلى "تعطيل  المفاوضات" غير المباشرة بين الجانبين.
 
وأعلنت وزارة الداخلية الإسرائيلية اليوم خطة لبناء تلك الوحدات في مستوطنة رمات شلومو شمال القدس الشرقية.
 
وجاء القرار متزامنا مع زيارة جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي لإسرائيل والضفة الغربية في مسعى لتحريك العملية السياسية.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن صائب عريقات قوله إن القرار الإسرائيلي يدمر الثقة الواجب توفرها للمضي قدما في الجولة الجديدة من تلك المفاوضات.
 
ويقضي المخطط الاستيطاني الجديد ببناء 1600 وحدة سكنية بمنطقة تبلغ مساحتها 580 دونماً، وسيكون متوسط مساحة كل وحدة سكنية 120 مترا مربعا.
 
وقالت مخططة منطقة القدس بوزارة الداخلية المهندسة داليت زيلبر إن الخطة تتماشى مع سياسة الوزارة بتوسيع الأحياء السكنية القديمة (المقصود الأحياء الاستيطانية) وزيادة عدد المساكن المطروحة على السكان.
 
وكان وزير البيئة جلعاد إردان أعلن أمس عن بناء 112 مسكنا في مستوطنة بالضفة بالقرب من بيت لحم جنوب القدس.
 
وفي هذا الإطار قال مراسل الجزيرة برام الله وليد العمري إن القرار الإسرائيلي يعتبر رسالة للفلسطينيين والأميركيين على السواء لأن إسرائيل تعتبر المنطقة الواقعة داخل الضفة جزءا من القدس ولا يسري عليها قرار تعليق الأنشطة الاستيطانية.
 
بايدن أكد التزام أميركا بضمان أمن إسرائيل(رويترز)
موقف أميركي
ومن جهته حاول المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب أمس تبرير إعلان إسرائيل بناء عشرات المساكن الاستيطانية بالضفة.
 
وقال متحدثا للصحفيين بواشنطن "موافقة إسرائيل على بناء 112 وحدة سكنية بالضفة لا يخالف إعلانها تجميدا محدودا للاستيطان، ولكنه نوع من الأعمال التي يجب على الجانبين الحذر منها وهما يدخلان محادثات السلام".
 
ورفض الفلسطينيون الدخول في مفاوضات مباشرة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وطالبوا بتجميد كافة أشكال البناء بالمستوطنات بالضفة والقدس الشرقية دون أي استثناء.
 
وفي هذا الإطار أعرب بايدن عن أمله في أن تفضي المحادثات غير المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين إلى مفاوضات مباشرة، وحث الجانبين على إبداء "التزامات جريئة تاريخيا".
 
وأكد بايدن بعد اجتماع مع نتنياهو التزام بلاده المطلق بضمان أمن إسرائيل.
 
ومن المقرر أن يزور بايدن مدينتي رام الله وبيت لحم بالضفة غدا لإجراء محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس حكومة تصريف الأعمال سلام فياض.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات