مبادرات لإنهاء الانقسام الفلسطيني
آخر تحديث: 2010/3/8 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/8 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/23 هـ

مبادرات لإنهاء الانقسام الفلسطيني

 الوادية: الواقع القائم لا يخدم الشعب ولا القضية الفلسطينية (الجزيرة نت-أرشيف)
عاطف دغلس-نابلس
كشف تجمع الشخصيات المستقلة بحوار القاهرة عن قيامه بضغوط كبيرة لإنهاء الانقسام الفلسطيني  قبيل القمة العربية المقررعقدها في ليبيا أواخر الشهر الجاري.

وأكد ياسر الوادية رئيس التجمع -الذي اختتم قبل يومين جولة بالضفة الغربية استمرت أسبوعين- وجود محاولات حثيثة يقوم بها التجمع للضغط بكل الوسائل المتاحة من فعاليات جماهيرية ولقاءات واتصالات مكثفة مع القيادات السياسية لدفعها للتجاوب مع الجهد المصري والإسراع بإنهاء ملف الانقسام.

وقال للجزيرة نت إن القضية في خطر، وإن الواقع القائم بالضفة والقطاع لا يخدم الشعب ولا القضية الفلسطينية معربا عن أمله بالتوصل لنتائج إيجابية والبدء بخطوات سريعة لإنهاء الانقسام قبيل القمة العربية التي ستعقد بليبيا في الـ27 من الشهر الجاري.

حماس وفتح
وأوضح الوادية أن التجمع يثمن توقيع حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الورقة المصرية، ويطالب قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بضرورة التجاوب مع الجهد المصري والتوقيع "على أن تؤخذ ملاحظات الحركة أو غيرها على الورقة بالتوافق بعد توقيع الاتفاق".

وقال أيضا إن ما لمسه تجمع الشخصيات المستقلة من خلال لقاءاته بقيادتي فتح وحماس بالضفة يؤكد مدى حرص الطرفين على إنهاء ملف الانقسام، والبدء بخطوات المصالحة.

 رضوان: للحركة ملاحظات واضحة وجوهرية (الجزيرة نت-أرشيف)
وطالب الوادية القمة العربية المقبلة بتحمل مسؤوليتها تجاه إعادة إعمار القطاع ورفع الحصار الظالم عنه، والتعديات الإسرائيلية على المسجد الأقصى والقدس الشريف والحرم الإبراهيمي بالخليل وقضايا الاستيطان وجدار الفصل مشددا على أن تكون عملية السلام "حاضرة في جدول أعمال القمة".

الاتفاق أولا
من جانبه أكد الدكتور إسماعيل رضوان القيادي بحركة حماس أن الأخيرة لديها ملاحظات واضحة وجوهرية لإنجاح المصالحة، وليست طارئة أو جديدة "بل هي ما تم الاتفاق عليه بحوارات القاهرة".

وقال في تصريح للجزيرة نت إنه تم تجاوز هذه الملاحظات أو أنه أدرجت أشياء لم يتم التوافق عليها "وبالتالي لا يمكن أن نتصور توقيعا لاتفاق مصالحة" دون الأخذ بملاحظات حماس.

وأمل رضوان أن تكون هناك جهود مخلصة تؤدي لتوقيع المصالحة قبل القمة العربية، بحيث ينصب الجهد العربي تجاه إعادة إعمار القطاع وكسر الحصار المفروض عليه، بالإضافة إلى "الدفاع عن القدس والحفاظ على المقدسات الإسلامية في مواجهة التغول الصهيوني".

المصدر : الجزيرة

التعليقات